شن خطیب صلاة الجمعة بطهران، أحمد خاتمي، هجومًا على المملكة العربية السعودية، زعم فيه أن الجرائم التي يرتكبها تنظيم الدولة منبعها "الفكر الوهابي"؛ متهمًا المملكة بارتكاب جرائم في اليمن.
وقال خاتمي بأن السعوديين يلقنون الأطفال منذ الصغر تكفير جزء من المسلمين واتهم الأهالي في السعودية بحض أبنائهم على ارتكاب جرائم بشعة مثل قطع الرؤوس، وادعى خاتمي أن هذا الفكر المزعوم هو "منبع جرائم داعش،" ، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".
واتهم في خطبته حكام السعودية بأنهم "على مدى ثلاثة قرون ارتكبوا ممارسات وحشية ومجازر وأعمال سلب ونهب، معتبرا الأزمة اليمنية "استعراض لجرائم قادة المملكة،" كما صعّد من هجومه، قائلا إن النظام الحاكم في السعودية "معاد للبشرية والقرآن والإسلام،" ووصف حكام السعودية بأنهم "خونة الحرمين الشريفين"، على حد تعبيره.
ويأتي ذلك في إطار الهجوم غير المسبوق الذي شنه عدد من كبار المسؤولين السياسيين ورجال الدين في إيران على المملكة، بسب الخلاف حول الحج هذا العام والذي قاطعته إيران .