سيطرت حاله من الاستياء والغضب الشديدين بين العشرات من الأدباء والمثقفين والشخصيات العامة وممثلي الأحزاب السياسية من أعضاء اللجنة الشعبية للدفاع عن قصر ثقافة مدينة المحلة اليوم، حيال واقعة تعد وإهانة اللواء ناصر أنور طه رئيس مجلس مركز ومدينة المحلة لأعضاء من وفد اللجنة الشعبية وهو ما دفعهم الى التقدم بشكوي رسمية الى اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية للإعراب عن تضررهم من الاعتداء لفظيا عليهم وإهانتهم معنويا كون اللجنة تتبني موقف وطني فى الدفاع عن مبني القصر الأثري ضد أى تعدي واقع عليه .

وكان رئيس مجلس المدينة قد استقبل وفد من أعضاء اللجنة الشعبية بديوان مكتبه قبيل بدء أجازة عيد الأضحي المبارك ضم كل من جابر سركيس أديب وكاتب روائي ومدير عام هيئة قصور الثقافة بالغربية ومحمد غنيم احد قيادات اللجنة الشعبية إلا أنهم فوجئوا بهجوم شرس وفادح من جانب المسئول التنفيذي لإعتراضه على شكواهم المتكررة الى محافظ الغربية حيال وقائع تخاذل مسئولي الجهات التنفيذية بديوان مجلس المدينة وحي اول المحلة لمواجهه ظاهرة التعديات من جانب احد الأبراج السكنية على حديقة القصر الأثري والتابع للهيئة العامة للقصور الثقافة .

وأضاف محمد غنيم منسق العام للجنة الدفاع الشعبية عن قصر الثقافة أن رئيس المدينة قد هاجم أعضاء اللجنة وقال حرفيا داخل مكتبه " حرام الواحد يخدم المحلاوية وكفاية انه بلد العنتيل وأهلها سمعتها وحشه" مشيرا ان رئيس المدينة أراد تهديد أعضاء اللجنة الشعبية بقوله لهم " بطلوا بقي تحاربوا الدولة وتهاجموا التنفيذيين وهاتولي بتوع الأمن القومي عشان يعرفوا مين أعضاء اللجنة " .

وأضاف "غنيم " أن تطاول رئيس المدينة قد تسبب فى نشوب مشادات كلامية من جانبه وفى حضور عدد من معاونيه من القيادات التنفيذية وعلى رأسها المهندس صلاح موسي نائب رئيس المدينة وأحد الصحفيين تستهدف التهديد والوعيد من جهات سيادية وأمنية ضد"سركيس " مدير هيئة قصور الثقافة بالمحافظة لقيادات شعبية وممثلي أحزاب سياسية وهو ما رفضته بشده حينما قال "امشوا امشوا د هانت ياسركيس قاعدين فى بلد العنتيل واحنا حرام نشتغل فيها أهلها مش بيقدروا خدماتنا ".

من جانبه أوضح جابر سركيس مدير عام هيئة قصور الثقافة أنه أعد مذكرة وخطاب رسمي استعدادا لرفعه الى اللواء أحمد ضيف صقر محافظ القاليم تضمن ما تعرض له من إهانه وتهديد ووعيد من جانب رئيس مجلس المدينة وإيضاح كامل الى المحافظ بتخاذل مسئولي الجهات التنفيذية فى إيقاف التعدي الواقع على قصر الثقافة طوال الشهرين الماضيين منتقدا تهديد ووعيد رئيس مجلس المدينة له بسبب طلب إحاطة من أحد اعضاء برلمان طلائع الشباب فى لقاء مع كافة القيادات التنفيذية بطنطا حول قضية التعديات الواقعة على قصر ثقافة المحلة .

وأضاف مدير عام هيئة قصور الثقافة أن أعضاء اللجنة الشعبية للدفاع عن قصر ثقافة المحلة قد مارسوا دورا وطنيا فى الدفاع عن منارة العلم والثقافة وتنمية المواهب وهو قلعة قصر ثقافة المحلة "قصر عبد الحي خليل باشا سابقا" لافتا انه هناك سلسلة من المخاطبات الرسمية تم إصدارها فى عهد اللواء محمد نعيم والمهندس سعيد كامل محافظا الغربية السابقين بالضرورة توفير الحماية الكامل بمحيط مبني القصر الأثري وهو مالم يلتزم به الجهات التنفيذية بالمحلة .

وكانت اللجنة قد ناشدت محافظ الغربية بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ قصر الثقافة الأثري من التعديات الواقعة عليه من جهة احد مالكي العمارات السكنية بسبب تخاذل عدد من القيادات التنفيذية وتنفيذ أليات القانون وحماية المبني الأثري من الاندثار والتعديات .

وأوصت اللجنة المشكلة من الشخصيات العامة والقيادات الشعبية وممثلي الأحزاب السياسية بتوجه وفد من أعضاء اللجنة إلى محافظ الغربية للمطالبة بإزالة التعديات التى حدثت على قصر ثقافة المحلة وإيقاف الأعمال من جانب مالك البرج السكني الملاصق لحين الفصل فى القضاء بصفة نهائية

وانتقد البيان الصادر عن اللجنة الشعبية فى لوم ونقد أهانه رئيس مجلس المدينة لعدد من أعضاء اللجنة الشعبية لقيامهم بمقتضيات الواجب الوظيفى المنوط بهم لحماية هذا القصر الأثرى الذى يقدم خدمات أساسية عديدة لأبناء ومواطني المدينة

كما أوضح البيان أنه سيتم تشكيل فريق من المحامين للمساهمة فى الدفاع عن قصر ثقافة المحلة الى جانب محامي من الهيئة العامة لقصور الثقافة ومطالبه الإعلاميين والصحافيين من أعضاء اللجنة بتبنى قضيه القصر وشرحها للرأي العام بموجب مخاطبة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة بعمل جبالون لحماية المسرح وتنفيذ خطة ترميم القصر المعتمدة من الهيئة ومخاطبة وزير الثقافة ليتم من خلاله مخاطبة وزير الداخلية لإزالة التعديات عن القصر.