قال موقع “روسيا ما وراء العناوين” الروسي، إن أجهزة الأمن الروسية تعارض استئناف رحلات طيرانها إلى مصر.
وأوضح أن فريق التحقيق الذى يعمل على قضية حادث تحطم “طائرة شرم الشيخ” خلص فى تحقيقاته إلى أن أحد موظفى المطار فى شرم الشيخ زرع قنبلة على متن الطائرة، مما أدى إلى انفجارها، وهو الأمر الذى أكد -وفقا للتحقيقات الروسية- أن الحادث عمل إرهابى مدبر، وأن أحد موظفى المطار سهل حدوثه.
ونقل الموقع عن وكالة أنباء “تاس” الروسية، أن السلطات المصرية أنفقت أكثر من 46 مليون دولار على رفع مستوى نظام أمنهم، لافتة إلى أن القاهرة أدخلت رادارات مراقبة خاصة في المطارات، وكاميرات أكثر تطورا، ونظام البطاقات الممغنطة لموظفي المطار، في محاولة لجلب السياح الروس إلى البلاد، وأنشأت محطة جديدة في مطار القاهرة لخدمة السياح الروس.
ووفقا للموقع، قال مصدر مقرب من اللجنة الروسية التى تتفقد المطارات فى مصر إن تدابير السلامة التى أوصت بها روسيا لم ينفذ منها حتى الآن سوى “85%” فقط، وهو ما يلقى بالشكوك حول سرعة استئناف الرحلات المتوقفة.
ونقل الموقع عن خبراء روس، قولهم إن “المشكلة الرئيسية في مصر هي عقلية المحلية والفساد والمحسوبية، وبسبب الفساد، تمكن الإرهابيون من إرسال رجلهم إلى مطار شرم الشيخ لزرع قنبلة على متن الطائرة الروسية”، مؤكدين أن مصر لن تكون آمنة حتى تحل مشكلة الفساد والمحسوبية.
شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - بوابة الفجر: إجراء جديد من روسيا ضد مصر رغم تنفيذ القاهرة لأوامر موسكو