تراجعت أسعار النفط اليوم الجمعة؛ بفعل مخاوف من أن يستمر ارتفاع عدد منصات الحفر الأميركية ، وأن تؤدي عودة صادرات ليبية ونيجيرية إلى تعزيز تخمة المعروض العالمي من الخام.
 
ووفقًا لما نقلته وكالة رويترز للأنباء ، بحلول الساعة 06.43 بتوقيت جرينتش جرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود ال آجلة بسعر 46.20 دولار للبرميل بانخفاض 39 سنتا أو 0.8% عن سعر التسوية السابقة.
ونزل سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود ال آجلة 36 سنتا أو 0.8% إلى 43.55 دولار للبرميل.
وقال بنك إيه.إن.زد الاسترالي : "سيتحول التركيز إلى نشاط الحفر في الولايات المتحدة حيث من المتوقع أن تثير زيادة أخرى (في عدد منصات الحفر) مخاوف من تعافي الإنتاج الأميركي."
وأسهمت أسعار الخام الأميركي التي تجاوزت 40 دولارا للبرميل منذ بداية أغسطس في دعم نمو عدد منصات الحفر بالولايات المتحدة .
وأضافت شركات الحفر الأميركية سبع منصات للتنقيب عن النفط في الأسبوع المنتهي في التاسع من سبتمبر ليصل إجمالي عدد منصات الحفر إلى 414.
وقال متعاملون إن استئناف إمدادات من ليبيا ونيجيريا سيعرقل عودة التوازن إلى سوق الخام العالمية بما يؤثر سلبا على المعنويات.
وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا ا مس الخميس إن البلاد تستأنف صادرات النفط من بعض موانئها الرئيسية التي سيطرت عليها قوات موالية لخليفة حفتر في الأيام الأخيرة ورفعت حالة القوة القاهرة.
وقالت مصادر تجارية : إن اكسون موبيل لديها خط أنابيب جاهز لتصدير خام كوا إبوي النيجيري ومن المتوقع تحميل أول شحنة في نهاية سبتمبر.