بدأت نيابة قليوب بإشراف المستشار وليد البيلى المحامى العام لنيابات جنوب بنها تحقيقاتها فى حادث الحريق الهائل الذي شب في مصنع للبلاستيك وامتد إلى مصنع آخر للقطن بمنطقة أبوسنة بقليوب.

انتقل فريق من النيابة وتم عمل معاينة للحريق وأمرت النيابة بتشكيل لجنة ثلاثية من الأمن الصناعى لمعاينة المصانع المحترقة وبيان عما

إذا كان قد تم اتخاذ كافة الإجراءات والاشتراطات اللازمة ضد الحريق من عدمه وحصر الخسائر والتلفيات وطلب تحريات إدارة البحث الجنائى حول الواقعة وظروفها وملابساتها.

كما كشفت المعاينة أن المصنع الذى اشتعلت فيه النيران مخصص لصناعة المواد البلاستيكية ومكون من 3 طوابق وأن الذى ساعد على تزايد النيران هو وجود كميات من المواد القابلة للاشتعال ومواد تستخدم فى أعمال البلاستيك مما أدى الى امتداد النيران إلى مصنع قطن مجاور له.

من جانبه قال مصدر بمديرية الصحة بالقليوبية عدم تلقيه أى بلاغات بشان حدوث وفيات فى الحريق مشيرا الى أنه قد تم الدفع بعدد من سيارات الاسعاف فور تلقى البلاغ وتم فقط إسعاف بعض الأشخاص بالمكان الذين أصيبوا بحالات اختناق محدودة اثناء عملية الاطفاء نتيجة انتشار الادخنة.

وكان اللواء مجدي عبدالعال مدير أمن القليوبية قد تلقى بلاغا بنشوب حريق هائل بمصنع للبلاستيك بمدينة قليوب ملك "عمرو. ف. ع" وانتقل على الفور اللواء دكتور أشرف عبدالقادر مدير المباحث الجنائية و 35 سيارة إطفاء من الدفاع المدنى والقوات المسلحة للسيطرة على الحريق ومنع امتداده للمصانع المجاورة وتبين أن المصنع يقع على مساحة 2000 متر ويتكون من ثلاثة أدوار وامتدت النيران الى مصنع قطن مجاور له بسبب شدة الحريق وتم السيطرة على النيران ومنع امتدادها دون حدوث أى خسائر بشرية.