أعلن سامح شكري، وزير خارجية مصر، اليوم الجمعة، تأييد مصرالتام لتحرك القوات المنبثقة عن "مجلس النواب" المنعقد شرقي ليبيا، "للحفاظ على الأمن والاستقرار فى البلاد، وتأمين الثروات البترولية".
وفي تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط من مقر تواجده بالعاصمة الأميركية "واشنطن"، قبيل مشاركة مصر في اجتماعات سنوية وشيكة بالأمم المتحدة، أوضح شكرى، أن "مصر ستولي أيضا أهمية قصوى بخصوص ضرورة عودة الاستقرار إلى ليبيا، وتحقيق الوفاق الوطني من خلال تنفيذ اتفاق الصخيرات".
وأكد أن مصر "تدعم الجيش الوطني الليبي وهي "القوات التي يقودها خليفة حفتر" .
وترفض القوات المنبثقة عن "مجلس النواب" والتي يقودها حفتر، الخضوع لقيادة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، التي تحظى باعتراف دولي.
وعن سؤال بشأن دعوة الولايات المتحدة وخمس دول أوروبية قوات مجلس النواب للانسحاب من منطقة الهلال النفطي، قال شكري في التصريحات ذاتها إن "البيان الصادر من هذه الدول متسرع، ولم يراع الاعتبارات الخاصة بالأوضاع الداخلية فى ليبيا"