قال الدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء ومن علماء الأزهر الشريف إن الشكر خلق كريم أمر الله به عباده فقال سبحانه "وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ" والشكور من عباد الله هو الذي يجتهد في شكر ربه بمداومته على الطاعات واستثمار نعم الله في كل ما يرضيه لأجل ذلك جعل الله الشكر سببا لزيادة النعم واستمرارها لذا قال الله تعالى : " وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ" .

وأضافت خلال القائه خطبة الجمعة من مسجد التلفزيون منذ قليل أن الشكر دليل على كمال الإيمان وصفاء النفس وطهارة القلب وسلامة الصدر واعتراف بفضل الله وكرمه على الإنسان مؤكدا ان الشكر كان خلقا ملازما لأنبياء الله .

وقال الورداني إن الشكر واجب في كل حال في الصحة والمرض والشباب والشيخوخة والفقر والغنى والفرح والحزن ولذلك فإن شكر الله يكون باستغلال النعم في طاعة الله فإذا أعطاك الله الصحة فشكرها يكون بإعانة المريض والضعيف واستثمارها في العمل والإنتاج والإعمار ولا تضيعها في الكسل والتسول والبطالة والإفساد في الأرض .