اشتكى أهالى قرية كفر سالم التابعة لدائرة مركز بسيون بمحافظة الغربية، من تلوث مياه الشرب، واختلاطها بمياه الصرف الصحى، وأن مليئة بالميكروبات ولونها "عكر" وطعمها أشبه بمياه الترع، وانتشار القمامة، بوسط البلد ولا يوجد متعهد لنقلها.
وأكد الأهالى أن مستشفى القرية لا يوجد بها خدمات صحية، وفى حال وجود حالات حرجة أو طارئة يضطر الأهالى للانتقال لمستشفى بسيون المركزى، كحل سريع لحين تحويلها لمدينة طنطا التى تبعد عن القرية مسافة أكثر من ساعة بالسيارة.
وتساءل أهالى القرية لماذا لا يبحث المسئولين ملف القرية الخطير ويحاولون تحديد سبب الإصابة، ولا سيما أن الأمر متجدد ومنتشر وبعض الحالات التى تم علاجها عاد إليها المرض مرة أخرى وهذا يعنى أن فيروس سى له سبب موجود فى القرية عبارة عن وباء يجب محاربته قبل أن يصيب القرية بالكامل البالغ عددها 54 ألف نسمة.
وناشد أهالى القرية وزير الصحة والدكتور محمد شرشر، وكيل وزارة الصحة، واللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية، بإنقاذ القرية وعمل قافلة مسح شامل وتحاليل والوقوف على النسبة الحقيقية للإصابة، وتحديد سبب الوباء ومحاربته، وعلاج المصابين قبل أن يتحول الأمر لكارثة بيئية ووباء .