أكد الدكتور إبراهيم مصطفى أستاذ الكبد والجهاز الهضمى والمناظير بمعهد تيودور بلهارس أن أمراض الجهاز الهضمى فى مصر من أكثر الأمراض شيوعا وتصيب جميع الأعمار وتؤدى إلى مشاكل صحية قد تغير من نمط حياة المرضى، وقدرتهم على العمل، وإنتاجهم اليومى، وحياتهم العائلية والعملية، مثل الإمساك المزمن، وانتفاخ القولون، والحموضة بالمرىء، وقرح المعدة.
وقال الدكتور إبراهيم مصطفى يعتبر الإمساك المزمن من أهم الأمراض التى تصيب غالبية المصريين، موضحا أن أسبابه تتمثل عدم شرب الماء بكثرة، وعدم تناول الخضروات، وقلة الحركة، وعدم ممارسة الرياضة، وأخذ أدوية لأمراض أخرى قد تسبب الإمساك، وضعف عضلات القولون، نتيجة لأسباب وراثية، أو أسباب مكتسبة مثل عدم دخول الحمام بصفة منتظمة.
وأوضح أن بعض أنواع الإمساك يحدث نتيجة نقص الهرمونات مثل نقص هرمون الغدة الدرقية، أو نقص كمية الكورتيزون بالدم، ويكون العرض الأساسى هو الإمساك، مؤكدا أنه يمكن علاج السبب بعلاج نقص الهرمونات، وينصح بشرب الماء وتناول الخضروات المحتوية على الألياف لتجنب الإصابة بالإمساك .
وأشار إلى أن أمراض الجهاز الهضمى من أكثر الأمراض شيوعا فى العالم لما لها تأثير على الدخل القومى، مؤكدا أن الإصابة بمثل هذه الأمراض ينتج عنها التغيب عن العمل، أو عدم التركيز فى الأعمال اليومية، موضحا أنه حاليا ظهرت عدة أدوية كثيرة كان لها الأثر فى تقليل هذه الأعراض المرضية، وهذه الأدوية ليس لها أعراض جانبية كثيرة كما أن لها أثرا كبيرا على الراحة النفسية والجسدية للمرضى .
وأضاف أنه كان لمناظير الجهاز الهضمى دور كبير فى تشخيص هذه الأمراض وعلاجها فى بعض الحالات.