يعلن الفنان انتصار عبد الفتاح، رئيس مؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب، في اليوم الثاني من فعاليات مهرجان سماع الدولي للإنشاد والموسيقي الروحية في" دورته التاسعة"، عن المشروع القومي والدولي الذي تقدم به إلى وزارة الثقافة والأثار منذ عام 2009، لتحويل شارع المعز إلى سوق وملتقي دولي للتراث، وذلك من أجل إحياء فنون القاهرة التاريخية واستحضار مظاهر الاحتفالات الشعبية والمواكب التي كانت تمر في الشارع الأعظم.

وكذلك ربط شارع المعز بالمدن القديمة التاريخية من مختلف ثقافات العالم، وتشجيعًا لفكرة بناء الفنادق التاريخية بمنظور جديد يجعل السائح يعيش حقبة زمنية فريدة من نوعها، مع عمل برامج سياحية لتسويق القاهرة التاريخية كمقصد متكامل للسياحة الثقافية والتاريخية.

وقال عبد الفتاح أنه "تم عمل مجموعات لرصد الشارع الأعظم وعمل رؤية متكاملة لتنفيذ هذا المشروع، وشارك فيها الدكتور محمد عبد العزيز- المشرف على القاهرة التاريخية بوزارة الأثار، والمهندس مصطفي غالي مساعد وزير التخطيط، بالإضافة إلى مجموعة من شركة أيادي في تخصصات مختلفة".

وأضاف: تم تنفيذ جزء من المشروع خلال المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية وكذلك مهرجان سماع الدولي للإنشاد والموسيقي الروحية، لافتًا إلى أنه سيُعقد مؤتمرًا صحفيًا لاحقًا للإعلان عن تفاصيل المشروع من خلال الوزارات المعنية به.

يأتي الأعلان ذلك في إطار ديفيلية شارع المعز "الكرنفال الشعبي" الذي ُيقام في اليوم الثاني من فعاليات مهرجان سماع الدولي للإنشاد والموسيقي الروحية في" دورته التاسعة"، وذلك في الخامسة مساء يوم الأربعاء 21 سبتمبر الجاري، بشارع المعز بمشاركة أكثر من عشرين دولة من مختلف ثقافات العالم.