شهدت محافظة الإسماعيلية أزمة في توفير إسطوانات الغاز بسعرها المدعم، رغم وعود الجهاز التنفيذي وعلي راسه المحافظ اللواء يس طاهر، بتوفير الأنابيب بسعرها المدعم للمواطنين خلال عيد الاضحي المبارك، وارتفع سعر الاسطوانة الواحدة الي 50 جنيها بالسوق السوداء.

وأكد عماد حجازي المتحدث الرسمي لتموين الإسماعيلية، ان "حصة المحافظة من الأسطوانات تصل لـ 436.800 أسطوانة، ويوزع يوميا بالمدينة والمقسمة لإحياء أول وثان وثالث والمستقبل 1700 أسطوانة".

فيما أكد مصدر مسئول بالتموين، أنه "فى ظل الأزمة الحالية التى تشهدها معظم محافظات مصر فى مجال توفير اسطوانات البوتاجاز المنزلية وما تبذله الحكومة من اجراءات لحلها، تسعي المحافظة بكامل أجهزتها التنفيذية جاهدة لايجاد حلول جذرية وسريعة لحل الازمة وتوفير الاسطوانات لجميع المواطنين فى مختلف قطاعات المحافظة وتوابعها وخاصة القطاع الريفى والتأكيد على وصولها للمواطنين بالسعر الرسمى والتصدى بكل حسم لظاهرة المتاجرة بها ومحاربة بيعها فى السوق السوداء بأسعار مبالغ فيها باعتبار أنها من السلع الاستراتيجية الرئيسية التى تدعمها الدولة".

وأشار المصدر الى أنه تم وضع خطة خاصة بالتعاون والتنسيق مع مديرية التموين ومباحث التموين والأجهزة الأمنية لمتابعة ومراقبة حركة اسطوانات البوتاجاز من لحظة خروجها من المستودعات الرئيسية بالسويس وحتى وصولها الى المستودعات الفرعية بمحافظة الاسماعيلية.

كما أنه يتم متابعة ومراقبة عملية البيع والتوزيع على المواطنين من خلال اللجان الرقابية المختصة وتخصيص مفتش تموين مع كل سيارة توزيع بجميع المناطق وتكثيف أعمال المراقبة الى جانب مراقبة الباعة الجائلين لمنع بيع الإسطوانات فى السوق السوداء وتغليظ العقوبات على مرتكبى هذه المخالفات.