- رعب بين المرضى والعاملين بمستشفى قليوب عقب اكتشاف مريض بالإيدز

- فريق مكافحة العدوى يتخذ الإجراءات الوقائية فور اكتشاف الإصابة

- آثار بيد المريض تدل على تعاطيه المخدرات بالحقن

- نائب قليوب يطالب بإجراء فحوصات شاملة لأهالي المريض

- وزير الصحة يفاجئ المستشفى بزيارة ليلية

استمرت حالة رفع الطوارئ داخل مستشفى قليوب بعد ساعات من الرعب والخوف عاشها المرضى والعاملين بالمستشفى بعد اكتشاف وجود مواطنا مصاب بمرض نقص المناعة " الإيدز" وذلك خوفا من نقل العدوى إليهم حيث قام فريق مكافحة العدوى بالمديرية بتعقيم المستشفى واتخاذ الاجراءات الوقائية فور اكتشاف الاصابة

وقال الدكتور محمد فرحات مدير ادارة مكافحة العدوى بالقليوبية أن الحالة لا تدعو إلى أي قلق أو خوف مؤكدا أن جميع الأطباء والممرضات مدربين على التعامل مع مثل هذه الحالات مشيرا إلى أنه اطمئن بنفسه على تطبيق تعليمات مكافحة العدوى على كل المتواجدين بالمستشفى وعمليات التعقيم.

وقال أحد الممرضين في المستشفى - رفض ذكر اسمه - ان قسم الاستقبال والطوارئ بالمستشفى استقبل احد المواطنين ويدعى " ابراهيم س ت " في منتصف ليلة الاربعاء الماضي - 30 عاما - مصابا بحالة نزيف وغيبوبة تامة اثر سقوطه من بلكونة منزله بمساكن الاوقاف بصحبة بعض اهليته وشقيقته وزوجته وعلى الفور اسرع اطباء النوبتجية لإسعافه.

وأضاف أن أحد أقاربه أبلغ الطبيب المعالج أن المريض كان يتعاطى المواد المخدرة يعانى من أمراض مزمنة ومصاب بفيروس سي والتهاب كبدي والضغط والإيدز مما اثار الخوف والرعب بين الممرضين والمتواجدين داخل غرفة المريض خوفا من نقل العدوى مشيرا إلى ان احد الاطباء اطلع على التحاليل الطبية التي توكد اصابة المريض بالإيدز، وهنا بدأ الجميع يتعامل مع الحالة بحذر كما تبين آثار بيده تدل على تعاطيه للمخدرات بالحقن.

واكد بانه على الفور قام الأطباء بعزل المريض بغرفة خاصة واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية وتم إخطار مديرية الصحة وطوارئ وزارة الصحة وتم نقل المريض في سيارة اسعاف مجهزة لمستشفى حميات العباسية للتعامل مع الحالة واستكمال علاجه

ومن جانبه قال الدكتور نصيف الحفناوي وكيل وزارة الصحة بالقليوبية استقرار الاوضاع داخل مستشفى قليوب مشيرا إلى أن الحالة التي تم اكتشاف إصابتها بمرض نقص المناعة حالة مسجلة بوزارة الصحة وتعالج بمستشفى حميات العباسية بشكل دوري ولا جديد

وأضاف وكيل الوزارة أن المريض دخل مستشفى قليوب مصابا بحالة شبة غيبوبة وتم حجزه في العزل ونقله لمستشفى حميات العباسية لعدم وجود إمكانيات للتعامل معه بالمستشفى مشيرا إلى أن مريض الإيدز مريض عادى جدا يعالج وفقا لاحتياطات معينة ولا ينقل العدوى إلا من خلال نقل الدم وبالتالي لا داعى لإثارة الذعر

من جانبهم طالب النائب حسن عشماوي عضو مجلس النواب عن دائرة قليوب والذي انتقل إلى المستشفى فور علمه بسقوط احد الاشخاص من بلكونة منزله للاطمئنان عليه واكتشاف اصابته بالإيدز، وزارة الصحة بالكشف الفوري وإجراء التحاليل الطبية اللازمة على أسرة المريض للتأكد من حالتهم الصحية وعما إذا كانوا مصابين بالإيدز من عدمه.

من ناحية اخرى فاجأ الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان مستشفى قليوب المركزي في ساعة متأخرة من مساء أمس عقب اكتشاف حالة مريض الإيدز وذلك للاطلاع على الأوضاع بالمستشفى وآليات تقديم الخدمة الطبية حيث تفقد وزير الصحة أقسام الرعاية المركز بالمستشفى وقام بزيارة المرضى والاستماع لمطالبهم.

وأكد وزير الصحة خلال الجولة أنه جارى التعاقد مع أطباء من كافة التخصصات وتوفير كميات كبيرة من الأدوية وكذلك وحدة إسعاف ونقل السكن الإداري مشيرا إلى انه تقرر توفير 10 ملايين جنيه لتطوير المؤسسة العلاجية بقليوب وإعادة تشغيلها مرة أخرى حيث يوجد بها 12 غرفة عمليات لخدمة المرضى.