التأم شمل نجمي فريق البيتلز السابقين بول مكارتني ورينجو ستار يوم الخميس لحضور العرض الأول لوثائقي عن الفريق الموسيقي الشهير من إخراج رون هاوارد الحاصل على جائزة الأوسكار عن جولات النجوم الأربعة حول العالم في الستينيات.

ووقف المغني وعازف الطبول لالتقاط الصور على بساط أزرق في لستر سكوير في لندن في العرض الأول لفيلم (ذا بيتلز: إيت دايز ايه ويك-ذا تورينج ييرز) الذي اجتذب مئات المعجبين والمشاهير مثل مادونا وإريك كلابتون.

ويرصد الوثائقي السنوات التي تجولت فيها الفرقة في مختلف أنحاء العالم وأسر مكارتني وستار والراحلان جون لينون وجورج هاريسون قلوب آلاف المعجبين في كل القارات.

وقال ستار للحشد عن مشاهدة الوثائقي "نشعر كلنا بحماس هذه هي المرة الأولى بالنسبة لنا أيضا."

ويستغل الفيلم أرشيفا ثريا من اللقطات المسجلة والصور وتسجيلات الفيديو والتسجيلات الصوتية للفريق في أوج مرحلة الهوس به فيظهر المعجبين الذين يصرخون حماسا وأعضاء (البيتلز) أثناء عملهم في الاستوديو. ويدلي مشاهير شاهدوا عروضهم بدلوهم خلال الفيلم.

وقال مكارتني "بدأنا أربعة أصدقاء في فريق صغير رائع وظللنا نعزف ونعزف ثم حدث كل هذا."

وقال المخرج الذي اشتهر بأفلام مثل (دافينشي كود) و(إيه بيوتيفول مايند) و(أبوللو 13) إن إخراج فيلم وثائقي "تجربة رائعة".

وأضاف "بدأ الأمر كمغامرة مبهجة ولطيفة وإبداعية ثم انتابني خوف شديد حين أدركت مدى أهميته بالنسبة للمعجبين."

وبدأ عرض الفيلم في دور السينما على مستوى العالم يوم الخميس.