قالت حملة المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترامب والذي كان واحدا ممن تزعموا حركة "بيرثر" التي شككت في جنسية الرئيس باراك أوباما الأمريكية إن المرشح يعتقد أن أوباما ولد في الولايات المتحدة.

وقال جيمس ميسون مستشار حملة ترامب في بيان أمس الخميس "بعد النجاح في الحصول على شهادة ميلاد الرئيس أوباما في حين لم يتمكن آخرون من ذلك يعتقد السيد ترامب أن الرئيس أوباما ولد في الولايات المتحدة."