ترغب والدة مصور في رويترز قتل في الصومال عام 1993 في أن يكون فيلم عن حياة ابنها مصدر إلهام للآخرين للسعي إلى تغيير العالم.

وقالت كاثي إلدون والدة دان إلدون ومنتجة الفيلم "لدي رغبة جارفة في أن يكون هذا الفيلم الشرارة التي تشعل حركة للشباب ومن يتمتعون بقلوب شابة ليؤمنوا بأن لهم دورا ليلعبوه في تغيير العالم من حولهم."

وعرض فيلم (ذا دجيرني إيز ذا دستينيشن) للمرة الأولى في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي يوم الأربعاء ويروي أحداث السنوات الثلاث الأخيرة في حياة دان إلدون التي عاش خلالها قصة حب وجمع تبرعات للاجئين وقاد سيارته عبر أفريقيا لتوصيلها وأصبح مصورا صحفيا.

ويقول المخرج برونوين هيوز "عائلة إلدون معجزة بالنسبة لي... حولوا حكاية ابنهم إلى حركة من أجل التغيير الإيجابي على مستوى العالم."

وانضم الصحفي الأمريكي من أصول بريطانية إلى صحفيين في مهمة لتغطية الحرب الأهلية والمجاعة في الصومال والبعثة التي أجازتها الأمم المتحدة وقادتها الولايات المتحدة لتوصيل المساعدات الإنسانية.

وبعد مقتل وإصابة عشرات المدنيين في قصف أمريكي استهدف قادة الفصائل الصوماليين هاجم حشد غاضب الصحفيين الذين كانوا يوثقون تبعات القصف. وقتل إلدون وثلاثة صحفيين آخرين. وكان عمره 22 عاما.