قال مسؤولون أميركيون بارزون إن الجيش الأميركي سيحول وجهة طائرات استطلاع من مناطق إلى أخرى وسيزيد عدد محللي الاستخبارات لتنسيق الهجمات مع روسيا بموجب اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا من أجل استهداف المتشددين.

وأوضح مسؤولون بوزارة الدفاع ومسؤولون عسكريون أنهم يدرسون كيف سيكون شكل الشراكة العسكرية بين الولايات المتحدة وروسيا وكيف سيغيرون أماكن نشر المعدات والجنود الأميركيين.

وأضافوا أنهم سينقلون طائرات استطلاع من أجزاء أخرى من العالم، لأن القادة العسكريين الأميركيين لا يريدون تقويض حملة التحالف الحالية، التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وتحدث المسؤولون الأميركيون شريطة التكتم على هويتهم لأنهم غير مخولين مناقشة هذه القضية.