أصدرت الإدارة الأمريكية للغذاء والدواء (FDA)، ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) تقريرا جاء فيه أن 89 شخصا كانوا قد أُصِيبوا  بفيروس إلتهاب الكبد في الولايات المتحدة نتيجة تناولهم العصائر التي تحتوي الفراولة المستوردة من مصر.
وأكد التقرير أن جميع المرضى أفادوا أنهم شربوا عصير من العصائر الاستوائية، والتي استخدمت فيها الفراولة المصرية في المقاهي قبل شهر من بدء المرض .
وفي وقت لاحق ذكرت مقاهي تقدم العصائر الإستوائية أنها توقّفت عن استخدام الفراولة المجمدة المصرية في فروعها  في ولاية  فرجينيا والولايات المجاورة منذ 8 أغسطس، بالإضافة إلى ذلك، في 19 من ذات الشهر، أعلنت الشركة أنهم أزالوا الفراولة المجمدة المصرية من جميع المقاهي على الصعيد الوطني.
في 8 سبتمبر 2016، أفادت تقارير مركز السيطرة على الأمراض أنه أُبلِغ عن 89 حالة مصابة بإلتهاب الكبد وأن هذا المرض تفشى بين الناس في 7 ولايات ، ومن خلال المعلومات التي توفرت فإن 39 شخصاً ممن نُقلوا إلى المشفى جميعهم أفادوا بأنهم شربوا عصير من العصائر الاستوائية في المقهى  “.
وفي غضون ذلك، أعلنت الهيئة العامة للرقابة الزراعية الروسيةن يوم الثلاثاء أنه قد فُرض قيود مؤقتة على استيراد المنتجات الزراعية المصرية معوجود المخاطر الصحية العالية من مصر.
وجاء في البيان أنه “على الرغم من المناشدات العديدة الموجهة إلى الإدارة المركزية للحجر الزراعي التابع لوزارة الزراعة المصرية، فإن الجانب المصري لم يتخذ الإجراءات المناسبة لتصحيح هذه المسألة”.