تعتبر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "CIA"، أحد أشهر وأهم أجهزة المخابرات فى العالم؛ وقد صدر قرار بإنشائها فى أعقاب الحرب العالمية الثانية، وتحديدا فى شهر سبتمبر عام 1947، وكان من الضرورى فى ذلك الوقت تواجد جهاز مخابرات قوى، خاصة فى ظل التهديدات التى كانت الولايات المتحدة تواجهها من قبل الاتحاد السوفيتى فضلا عن اشتعال الحرب الباردة.

ولذلك السبب أصدر الرئيس "هارى س. ترومان" قرارا بتأسيسها، وبلغت ميزانية إنشائها 46 مليون دولار؛ وتتمثل مهمتها فى جمع المعلومات عن الحكومات الأجنبية والشركات والأفراد، وتحليل تلك المعلومات جنبا إلى جنب مع معلومات جمعتها وكالات استخباراتية أمريكية أخرى، وذلك لتقييم المعلومات المتعلقة بالأمن القومى وتقديمها لكبار صانعى السياسة الأمريكية.

وتعتبر CIA واحدة من أكثر المؤسسات سرية وغموضا فى العالم؛ وفيما يلى بعض الحقائق والأسرار التى لا يعرفها كثيرون عنها:

1. تضم وكالة المخابرات الأمريكية متحفا سريا لا يسمح سوى للجواسيس بزيارته

يعتبر ذلك المتحف أحد أفضل وأهم المتاحف فى العالم، وهو يقع فى مقر وكالة المخابرات المركزية فى "لانجلى" بولاية "فيرجينيا"، على مساحة 11 ألف قدم مربع، ولا يسمح لأى شخص بزيارته سوى العاملين بالوكالة أو الأشخاص المصرح لهم، كما يتم اصطحاب العملاء الجدد فى خلال أول يوم عمل لهم فى جولة حول المتحف، الذى يتكون من 5 معارض تضم أدوات ومعدات استخباراتية يعود تاريخ بعضها إلى فترة الحرب العالمية الثانية؛ ويشار إلى أن ميزانية المتحف وتكلفة إنشائه سرية.

2. ميزانية المخابرات الأمريكية

تعتبر ميزانية وكالة المخابرات المركزية أمرا فى غاية السرية، وأظهرت إحصائية نشرت عام 1998، أن ميزانيتها بلغت آنذاك نحو 26.7 مليار دولار؛ وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية فى تقرير لها نشر عام 2013، إن وكالة المخابرات المركزية يخصص لها أكبر ميزانية فى مجتمع الاستخبارات الأمريكى.

3. المخابرات الأمريكية اعترفت باغتيال الموساد عالما مصريا فى فيلم وثائقى

اعترفت المخابرات الأمريكية رسميا بقيام الموساد باغتيال العالم المصرى "يحيى المشد"، الذى كان أحد أهم عشرة علماء فى مجال تصميم المفاعلات النووية والتحكم فيها، عام 1980؛ وجاء ذلك الاعتراف خلال فيلم تسجيلى أمريكى بعنوان "غارة على المفاعل"، ويذكر الفيلم أن الموساد اخترق مفوضية الطاقة الذرية الفرنسية، وتوصل إلى "يحيى المشد".

وعرضوا عليه المال والسلطة والجنس مقابل معلومات حول مفاعل يعمل على تطويره، لكنه رفض، فاقتحم عملاء المخابرات غرفته فى فندق بباريس وقتلوه؛ واعتبرت الولايات المتحدة اغتياله خطوة ضرورية لضمان القضاء على المشروع النووى الذى كانت العراق تعمل عليه بالتعاون مع فرنسا، وكان "المشد" هو المسئول عنه.

4. تسببت CIA فى اعتقال "نيلسون مانديلا" 27 عاما

فى عام 1962، قدمت المخابرات الأمريكية معلومات لجهاز مخابرات جنوب إفريقيا حول مكان "نيلسون مانديلا"، الأمر الذى أدى إلى إلقاء القبض عليه واعتقاله لمدة 27 عاما، ليخرج من السجن بعد ذلك ويصبح زعيما للبلاد، وأحد أكثر الشخصيات المؤثرة فى العالم، وذلك وفقا لما ورد فى تقرير نشرته صحيفة "الجارديان" الأمريكية.

5. فى أواخر السبعينيات، قامت المخابرات الأمريكية بتدريب متمردين أفغان لاستغلالهم فى حربها ضد الاتحاد السوفيتى، لكن عددا كبيرا منهم أصبحوا فيما بعد من كبار القادة فى تنظيم القاعدة الإرهابى، الذى نفذ هجمات 11 سبتمبر عام 2001.

6. فى أوائل الثمانينيات ، ساهمت المخابرات فى تسهيل انتشار بيع الكوكايين فى الأحياء الفقيرة بولاية "لوس أنجلوس" الأمريكية، وذلك للحصول على تمويل كافٍ لدعم عملياتها ضد "الجبهة الساندينية للتحرير الوطنى" فى "نيكاراجوا"، التى اسقطت عائلة "سوموزا" الحاكمة فى البلاد والموالية للولايات المتحدة الأمريكية

7. المخابرات الأمريكية لجأت إلى طرق شديدة الغرابة لاغتيال عدوها اللدود "فيدل كاسترو"

لجأ عملاء المخابرات الأمريكية إلى طرق شديدة الغرابة لاغتيال الزعيم الكوبى الشهير "فيدل كاسترو"، وكان من أغرب تلك الطرق محاولتهم حقنه ببكتيريا سامة من شأنه أن تتسبب فى إصابته بمرض جلدى شديد الخطورة، والأغرب إنهم حاولوا تعريضه لتلك البكتيريا من خلال وضعها داخل بطانة بذلته، لكن المحاولة فشلت؛ كما خططوا لقتله أيضا باستخدام "سيجار متفجر" حاولوا تهريبه إلى دخل منزله، لكن تلك المحاولة باءت بالفشل إذ أن "كاسترو" كان قد أقلع عن التدخين نهائيا فى ذلك الوقت.

8. تقرير مجلس الشيوخ حول التعذيب فى وكالة المخابرات المركزية

كشفت لجنة الاستخبارات فى مجلس الشيوخ الأمريكى فى ديسمبر 2014، عن تقريرها حول برنامج الاحتجاز والتحقيق الذى أطلقته CiA تحت اسم "تقنيات التحقيق المعززة"، والذى تم خلاله إخضاع المحتجزين إلى ممارسات تم إنتقادها بشدة على اعتبار تعذيب وانتهاك لقوانين الولايات المتحدة.

9. طرق التعذيب الوحشية التى استخدمتها CIA

كان من بين الأمور التى رصدها التقرير أيضا أن عملاء CIA استخدموا أساليب وحشية فى الاستجواب، فعلى سبيل المثال تم تعريض المحتجزين للحرمان من النوم لمدد تصل إلى سبعة أيام ونصف اليوم، كما تم حشر بعضهم في صناديق في حجم التابوت لمدة تصل إلى 300 ساعة، وتعرض آخرون للإغراق وحتى التهديد بالموت.

10. أخفت CIA معلومات حول برنامج "تقنيات التحقيق المعززة" عن البيت الأبيض ومجلس الأمن القومى؛ وورد فى تقرير مجلس الشيوخ أيضا أن أحد المحققين قال لمعتقل إنه لن يقدم إلى المحكمة أبدًا "لأننا لا نستطيع أبدًا أن ندع العالم يعرف ما فعلته بك".