قال الرئيس السابق للهيئة القومية للبحوث، الدكتور هاني الناظر، إن قيام فريق من طلاب كلية الهندسة بجامعة عين شمس المصرية بتصميم سيارة هجين تعمل بالكهرباء أو الغاز وتحد من انبعاثات الكربون هو أمر جيد للغاية، مشيراً إلى أن الطلاب أمامهم جهتين لتقديم مثل تلك الابتكارات، الأولي هي الجهة الحكومية المتمثلة في وزارة الصناعة، والثانية هي القطاع الخاص وتتمثل في المصانع التي تنتج سيارات فى مصر.
وأضاف الناظر خلال مداخلة لبرنامج “ساعة من مصر” على فضائية “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أن مشكلة القطاع الخاص تكمن فى اعتماده علي تجميع سيارات لتوكيلات خارجية، وبالتالي لاتوجد سيارة مصرية بنسبة 100%، مشيرا إلى أن فكرة ابتكار سيارة تعمل بالكهرباء موجود بالخارج وتم تنفيذها بالفعل، لافتا أن المسؤولية تقع علي عاتق وزارتي “الصناعة” و”البحث العلمي”.
وتابع الناظر أن وزارة “البحث العلمي” مهمتها الأساسية تبني الإختراعات والمتابعة مع أصحابها، ومساعدتهم من أجل التسويق لهذا المشروع، لافتا أن “البحث العلمي” لديها مشكلة حقيقية فى تسوق انتاجها ودورها للمجتمع، كاشفاً عن الإعداد لعقد مؤتمر تحت عنوان “حتمية تطوير منظومة البحث العلمي” يوم الخميس المقبل، متابعا أن الوزارة لم تتبنى أي مشروع كفكرة أو اختراع حتي اللحظة.