أكد رئيس وكالة الاستخبارات العسكرية الاميركية السابق، الجنرال مايكل فلين، أن مصر في ظل قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بدأت في محاربة الإرهاب، بعدما حاولوا اسقاط مصر من خلال الجماعات الإسلامية المتطرفة أمثال الإخوان والقاعدة والجماعات الموجودة في سيناء، مشددا على أن مصر مع السيسي ستكون على قيد الحياة.
وقال في حواره على شاشة “القاهرة والناس”، اليوم الخميس، إن جماعات الإسلام المتطرف تعمل إسقاط الدولة المصرية وعلى العالم أجمع أن ينظر إلى ما يحدث في مصر بعدما كانت على شفا حرب أهلية والتي كانت ستمثل خطر على الشرق الأوسط بالكامل.
ولفت إلى أن مصر واحده من الدول الغنية بالحضارة والتاريخ شاهد على ذلك، وأن السيسي يمتلك الشجاعة الفكرية والبدنية للتصدي للفكر المتطرف، مشيدًا بطريقة الرئيس في التعامل مع الإسلام المتطرف من خلال الفكر.