استبعدت وكالة "بلومبرج" الأمريكية أن تحل أزمة انخفاض أسعار النفط قريبا، لاسيما بعد استعداد ليبيا ونيجيريا، وهما دولتان عضوان فى الأوبك، منظمة الدول المصدرة للنفط، أن تضخا مئات الآلاف من براميل النفط إلى الأسواق العالمية فى غضون أسابيع، بعد تباطؤهما عن الإنتاج بسبب الصراعات الداخلية.
وأشارت الوكالة إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط فى ليبيا بدأت عملية إعادة تصدير النفط من موانئ منطقة الهلال النفطى التى استعادتها قوات الجيش الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر، ورحب رئيسها مصطفى صنع الله، أمس الأربعاء فى بيان له بعودة سيطرة الجيش على الموانئ بعد معارك مع قوات إبراهيم الجضران .
وتلتزم مؤسسة النفط برفع الإنتاج إلى 600 ألف برميل يوميًا فى غضون الأسابيع الأربعة المقبلة، وإلى 900 ألف برميل بحلول نهاية عام 2016 بدلا من 290 ألف برميل المقدرة حاليًا .
أما نيجيريا، فشركة "إيكسون موبل" تستعد لاستئناف الشحنات من النفط الخام، الذى وصل العام الماضى إلى 340 ألف برميل يوميا، وفقا لتقديرات بلومبرج. بينما تستعد شركة رويال دوتش شيل للبدء فى إنتاج 200 ألف برميل يوميا خلال أيام .
وأشارت الوكالة إلى أن إنتاج أكثر من 800 ألف برميل يوميا تشكل ثلاثة أضعاف الفائض العالمى الذى تسبب فى انخفاض الأسعار لأقل من نصف ما كانت عليه عام 2014. ويأتى ذلك فى الوقت الذى يسعى فيه أعضاء الأوبك وروسيا لمناقشة (فى اجتماع بالجزائر الشهر الجارى) تجميد الإنتاج حتى تستقر أسواق النفط العالمية .
واعتبر أوليفر جايكوب، المدير الإدارى لشركة Petromatrix بسويسرا أن ضخ ليبيا ونيجيريا للمزيد من النفط سيزيد تعقيد الأمور قبل الاجتماع فى الجزائر .