يعد الأمير هنرى تشارلز ألبرت ديفيد، والشهير بالأمير هارى الابن الثانى لولى عهد المملكة المتحدة الأمير تشارلز، و الشقيق الأصغر للأمير ويليام، ورغم أنه ابن ولى عهد المملكة المتحدة، إلا أن الأمير ويليام نجح فى خطف الأنظار منه، وفى عيد ميلاده الـ32 يكشف اليوم السابع الوجه العاشق المجروح للأمير هارى وسر ابتعاد الأضواء عنه.

الأمير هارى
عاش الأمير هارى حياة مليئة بالمشكلات العاطفية، إذ تركته حبيبته تشيلسى دافى الزيمبابوية، لحنينها الشديد لوطنها ولشدة عشق الأمير هارى لها طالبها بعدم تركه إلا أنها أصرت على تنفيذ قرارها وانفصلا فى 2009 .
ولم تكن تلك المرة الأولى التى يجرح فيها الأمير هارى، إذ اعتاد على كثرة المشكلات منذ صغره فلم تكن حياته مرفهة ومليئة بالورود كما يعتقد البعض، إذ انفصلت والدته الأميرة ديانا عن والده وهو فى الـ12 من عمره، وبعد سنة واحدة من طلاقها توفيت إثر تعرضها لحادث سير مع خطيبها دودى الفايد ابن رجل الأعمال المصرى الشهير محمد الفايد.

الأمير تشارلز
وفى شبابه التحق الأمير هارى، بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، الأكاديمية التى يتخرج منها جميع ضباط القوات البرية البريطانية، ورغم ذلك أدمن الأمير هارى الكحول فكان لذلك مردود سىء على العائلة الملكية، وزادت حدتها بعد العلاقة السيئة التى كانت تربطه بالصحفيين التى ظهرت كثيراً فى أكثر من موقف حيث وصل الأمر إلى ضربه لأحدهم بالأيدى عندما حاول المصور الصحفى تصويره عند خروجه من أحد الحانات الليلية.
كان لذلك الموقف أثر كبير فى نفس والده الأمير تشارلز إذ أدخله مصحة خاصة ليتعالج من إدمان الكحول، وبعدها أرسله إلى أفغانستان فى مهمة بالجيش البريطانى ليصبح بذلك أول عضو بالأسرة المالكة البريطانية يرسل إلى منطقة قتالية منذ أكثر من 25 عاما، إلا أن الأنباء تسربت فأعاده والده إلى المملكة مرة أخرى.

الأمير ويليام
وقد يكون كل ماسبق تسبب فى تسليط الأضواء على الأمير ويليام وخطفه الأنظار من شقيقه الأمير هارى، إضافة إلى كونه الخامس من حيث الترتيب بالأسرة بعد والده الأمير تشارلز وشقيقه الأمير ويليام وابنه وابنته.