لقي مواطن مصري مصرعه في إيطاليا أمام مقر خدمات البريد المحلية بعد أن دهسته شاحنة.

وتناقضت روايتان بشأن ظروف مقتله، الأولى تنسب إلى التحقيقات الأولية أن الشاحنة دهسته أثناء اعتصامات أمام مقرات خدمات البريد. الرواية الثانية، وتنسب للادعاء العام، أنه لم يكن هناك اعتصامات أثناء دهسه، وأن السائق لم يتعمد ذلك.

ذكرت وكالة "أنسا" الإيطالية أنه لم يكن هناك احتجاجات أمام مقر خدمة البريد المحلية عندما دهست شاحنة في مدينة بياتشينزا مواطن مصري، أب لخمسة أطفال وعمره 53 عاما، في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء.

واستندت الوكالة إلى تصريحات ممثلي الادعاء العام الإيطالي، ولكن التقارير الأولية تناقض تلك الرواية.

تقول الوكالة أن تصريحات الادعاء العام تناقض التقارير الأولية التي تقول أن الضحية كان داخل خط الاعتصام أمام مقر خدمة البريد.

ويعتقد المحققون أن السائق لم يكن يعي أنه يدهس الرجل، والذي كان يجري باتجاه الشاحنة وهو يحاول أن يتفاداها، وتم إجراء اختبار كحول ومخدرات وأفرج عنه في انتظار التحقيقات بشأنه.