طالبت أسر الاطفال ضحايا حادث قرية كفرديما التابعة لمركز كفر الزيات بمحاسبة المتسبب في الحادث بعدما علموا ان سائق السيارة ويعمل طبيب اطفال والتي اطاحت بطفل وطفلة من ابناء القرية في عمر الزهور اثناء وقوفهم بجانب الطريق للاحتفال بالعيد وحولت جسديهما الي اشلاء علي قيد الحياة وان إصابته بسيطة وانه لم يمت كما ادعي البعض.

وطالب الاهالي باتخاذ كل الاجراءات القانونية لمعرفة الاسباب الحقيقية للحادث وسرعة السيارة التي اطاحت بالطفلين وهشمت احد الأسوار.

واكد عبد الحميد كفافي امين شرطة والد الطفل الضحية محمد 13 سنة لقد تحول منزلي ومنازل كل اهالي القرية الي مأتم وحزن علي فراق ابني محمد الذي كان محبوبا من الجميع ومشهود له بحسن الخلق وحفظ القرآن وكان سعيدا بالعيد ومنه لله اللي كان السبب في الحادث وثقتنا في قضاء مصر العادل ان دم ابني محمد لايذهب هدرا وعليه العوض ومنه العوض.

واضاف عبدالحميد الباجوري عم الطفلة منة 7سنوات ماهو ذنب الاطفال في الحادث والطريق الي قريتنا طريق يقع داخل الكتلة السكنية واي سيارة لابد ان تسير ببطء لكن في الحادثة سيارة الطبيب اطاحت بالاطفال وبالسور.

وكان الأطفال بعيدين كل البعد عن الطريق الاسفلت ولن نترك حقهم هذا وقد انتقلت لجنة من ادارة مرور الغربية بقيادة العميد مجدي ناشد وكيل ادارة مرور الغربية الي القرية لتقديم واجب العزاء وتم رفع السيارة المتسببة في الحادث الي شونه المرور بكفر الزيات وقررت نيابة كفر الزيات استعجال تقرير مهندس المرور لمعاينة السيارة والوقوف علي اسباب الحادث وسماع اقوال الطبيب سائق السيارة المتسببة في الحادث.

وكانت قرية كفر ديما التابعة لمركز كفر الزيات بمحافظة الغربية قد شهدت حادثا بشعا بسبب السرعة الجنونية عندما اطاح طبيب اطفال بسيارته باحلام طفل وطفلة وهما بملابس العيد ويحول جسديهما الصغير الي اشلاء وكان اللواء حسام خليفه مدير امن الغربية قد تلقي بلاغا من العميد ايهاب مصطفي مأمور مركز كفر الزيات بوقوع حادث بقرية كفرديما التابعة لدائرة المركز عندما اختلت عجلة القيادة في يد ا ز 47 طبيب اطفال اثناء قيادته السيارة الخاصة مما أدي الي انحراف السيارة واصطدامها بسور احد المنازل الذي كان يقف بجواره مجموعة من الاطفال.

وأدى الحادث لوفاة الطفلة منه علاء الباجوري 7 سنوات والطفل محمد عبدالحميد كفافي 13سنة واصابة اخر وعلي الفور انتقل الرائد شريف الشربيني نائب مأمور مركز كفر الزيات والنقيب احمد الشيخ رئيس نقطة الدلجمون وقوة من مركز شرطة كفر الزيات الي موقع الحادث وتم نقل الجثتين الي مستشفي كفر الزيات العام والتحفظ علي السيارة وتم تهدئة الاهالي المتجمهرين الذين طالبوا بانشاء مطبات صناعية للحد من تهور السائقين والقصاص من المتسبب في الحادث واعادة فتح الطريق امام حركة المرور ودلت تحريات مباحث كفر الزيات ان الطبيب سائق السيارة كان متوجها الي قريته وبسبب السرعة اختلت عجلة القيادة في يده مما ادي الي اصطدامه بالطفلين ومصرعهما في الحال واصدام السيارة بسور احد المنازل مما ادي الي توقفها وقررت النيابة التصريح بدفن الجثين والتحفظ علي السيارة في الحادث وسماع اقوال الشهود.