توصل أطباء من الولايات المتحدة وإسرائيل إلى إثبات أن المغزليات (رتبة من الباكتيريا) قد تستدرج نمو أورام خبيثة في المعي الغليظ والمعي المستقيم.
فقد اكتشف العلماء أن بكتيريا المغزليات لا تترسب على أنسجة سليمة بل تتوضّع على أورام موجودة على المعي الغليظ والمستقيم وتتكاثر عليها مما يعمل على التعجيل في تطور المرض. ويعتقد الباحثون أن الميكروبات تصل إلى أنسجة المستقيم مع تيار الدم.
ويتلخص سبب كون المغزليات تفضل الترسب على أورام سرطانية في أن انزيم Fap2 الموجود على سطح المغزليات يشخّص الكربوهيدرات Gal-GalNac الموجود في الأورام السرطانية. وقد أثبتت تجارب أجريت على فئران وتحاليل عينات لأنسجة المصابين بسرطان المعي الغليظ أو المستقيم تلك الاستنتاجات التي توصل إليها الأطباء، طبقاً لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
ويعتبر سرطان المعي الغليظ والمستقيم ثالث مرض من ناحية عدد الوفيات التي تسببها الأورام الخبيثة في الولايات المتحدة. ويعتقد العلماء أن إبداع عقاقير لمكافحة أنزيم Fap2 أو Gal-GalNac سيسمح بتقليص التأثير السلبي للمغزليات على احتمال نمو السرطان.
وتعيش المغزليات في مسالك التنفس العليا للإنسان حيث تبقى بين الميكروبات البشرية الطبيعية. وتتعلق الزيادة غير الطبيعية للميكروبات بتطور التهاب اللوزتين والتهاب الغم العقبولي وكذلك بانخفاض المناعة لدى جسم الإنسان.