قال خالد يوسف - النائب البرلمانى لتكتل "25- 30" - إنه كثيرًا ما ينتابه إحباط كون البرلمان الحالي لم يستطع حتى الآن الارتقاء إلى مستوى الثورتين العظيمتين اللتين قام بهما الشعب المصري، على حد قوله، لافتًا إلى أن الأغلبية مبعثرة وتحاول "الغلوشة" على الأقلية.
وأضاف يوسف في حواره مع صحيفة المصري اليوم أن أداء الحكومة "قديم" وأن مؤسسات الدولة ضعيفة، ما دعا عبدالفتاح السيسى لعدم الاعتماد عليها.
وزعم أن فلول الحزب الوطنى والإخوان يحاولون عرقلة الثورتين، وأن الإسلام السياسى في مصر ليس له مستقبل، معتبرا أن المصالحة مع جماعة الإخوان "أمر معدوم".
وعن إنجازات النظام، زعم يوسف أنه لا يمكن إنكار الإنجاز في المشروعات القومية الكبرى، ولا إغفال حل أزمات مزمنة مثل الكهرباء والغاز، وأيضا البداية الحقيقية لحل مشكلة العشوائيات، ونجاحات الدولة في تأهيل وتدريب جيشنا وتنوع مصادر تسليحه ليصبح من أفضل عشرة جيوش بالعالم، وبرغم الإرهاب إلا أننا قد حققنا خطوات حاسمة في طريق اقتلاع جذورهم من سيناء تمهيداً للتنمية الشاملة التي قد بدأت بشاراتها بالفعل، لكن مازالت الأغلبية العظمى من الشعب لم تذق ثمار هذه الثورة، بل إنهم هم دائما من يتحملون القسط الأكبر من فاتورة الإصلاح.