هددت الولايات المتحدة الأمريكية باستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يفرض حظرا دوليا على تصدير الأسلحة إلى جنوب السودان، إذا لم توافق جوبا على انتشار قوة حماية إفريقية على أراضيها واستمرت في تقييد أنشطة الأمم المتحدة.

ونقلت قناة "سكاي نيوز" الإخبارية عن السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامنتا باور قولها إنه "يجب على الرئيس سلفا كير أن يفي سريعا بوعده بالسماح بانتشار قوة جديدة في جوبا قوامها 4 آلاف شخص".

وأضافت باور -في تصريح اليوم الخميس- أنه "إذا لم تسمح الحكومة بانتشار قوة الحماية الإقليمية أو لم تسمح للأمم المتحدة بالتحرك كما ترغب لحماية المدنيين، فإن الولايات المتحدة ستدعم حتما فرض حظر على الأسلحة".

وتابعت بالقول: "نحن نعرف أن الوعود التي قطعت لا يمكن الوفاء بها بين ليلة وضحاها، ولكن لا يمكننا أن ننتظر أياما وأياما".

وكانت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا "إيجاد" قد أعلنت في 5 سبتمبر الجاري أن جنوب السودان وافق على مبدأ انتشار قوة إقليمية على أراضيه، بعد المعارك العنيفة التي شهدتها جوبا.