اتضح لعلماء بريطانيين أن استئصال اللوزتين والزائدة الدودية لدى النساء يزيد من احتمال حملهن.
فقد حلل الباحثون من كلية جامعة لندن وجامعة دندي ومدرسة ناينويلز الطبية البطاقات الطبية لأكثر من نصف مليون امرأة طلبن مساعدة طبية في فترة أعوام 1987-2012.
وقد تعرضت 112607 نساء من أصل النساء المشمولات بالبحث لاستئصال اللوزتين و54673 أخريات لاستئصال الزائدة الدودية و10340 امرأة لاستئصال اللوزتين والزائدة الدودية معا. كما أدخل العلماء 366244 امرأة أخرى اتصفن بمواصفات عمر مماثلة في مجموعة المقارنة، طبقاً لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
فحملت على التوالي 60078 (53.4%) و29732 (54.4%) و6169 (59.7%) و155079 (43.7%) من النساء المشمولات بالبحث من الفئات المذكورة وذلك خلال فترة الإشراف الطبي التي استمرت 14.7 عاما بصورة متوسطة. ثم عولجت هذه النتائج بحسب الطريقة المتبعة في الرياضيات.
وهنا اتضح للباحثين أن احتمال وقوع الحمل يزيد بـ49% بعد استئصال اللوزتين وبـ43% بعد استئصال الزائدة الدودية وبـ43% بعد إجراء هاتين العمليتين معا.
ويشير العلماء في الوقت نفسه إلى أنهم لا يدعون النساء الراغبات في الحمل إلى استئصال اللوزتين والزائدة الدودية من أجل ذلك دون دواع طبية. بل إن من شأن هذه النتائج، بالعكس، أن تهدئ من خوف أولئك اللواتي لم يخضعن للعمليات المذكورة من العجز عن الإخصاب مستقبلا.