يوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي خطابا سياسيا في 9 أكتوبر المقبل في الاحتفالية الكبرى بمناسبة مرور 150 عاما على تأسيس البرلمان، والذي سيعقد في قاعة المؤتمرات الكبرى في شرم الشيخ بحضور رؤساء البرلمانات العربية والأفريقية والإسلامية ومشاركة مجلس الدوما الروسي والكونجرس الأمريكي وبرلمان فرنسا واليابان وعدد آخر من كبار الموعودين البرلمانيين للمشاركة فيه.

ويستمر الاحتفال لمدة يوم واحد بحضور جميع نواب مجلس النواب بلا استثناء، إضافة إلى رئيس الحكومة شريف إسماعيل وجميع أعضاء حكومته، ومن المقرر أن يبدأ الاحتفال بكلمة لرئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال يلقي فيها الضوء على تطور الحياة النيابية المصرية والتقدم في العملية الديمقراطية.

وتم اختيار قاعة المؤتمرات في شرم الشيخ لسببين، الأول إظهار مدى تمتع هذه المدينة بالأمن والأمان مثلها مثل ربوع مصر كلها، والثاني هو عدم قدرة قاعة البرلمان على استيعاب هذه العدد الضخم من الذين سيشاركون البرلمان الاحتفال.

وتقرر أيضا إقامة معرض للشركات التجارية والسياحية خارج قاعة المؤتمر، إضافة إلى عرض فيلم وثائقي قصير عن الحياة النيابية في مصر يعقبه عشاء عمل لجميع الحاضرين بالحفل، وفي اليوم التالي وهو 10 أكتوبر، سوف يشارك جميع الحضور في احتفالية البرلمان الأفريقي والعربي المشترك.

من جانبها، أطلقت السفارة المصرية في واشنطن فعاليات حملة الدبلوماسية العامة للعام الجاري 2016 احتفالًا بمرور 150 عاما على إنشاء أول برلمان مصري ذي صفة تمثيلية عام 1866، وهو أول المجالس النيابية الجادة في مصر، حيث ضم 75 عضوًا منتخبين.

وتشمل الحملة عدة أنشطة للتوعية بتاريخ مصر في الممارسة الديمقراطية والحياة النيابية، منها نشر إعلانات على الحافلات السياحية في واشنطن، تقدم نبذة عن تاريخ الحياة البرلمانية المصرية، وتشير إلى انعقاد مجلس النواب مطلع عام 2016 كختام لخارطة الطريق للتحول الديمقراطي في مصر، والذى جاء تشكيله الأكثر تمثيلًا للمرأة والشباب والأقباط في تاريخ الحياة البرلمانية المصرية، كما أنه أكثر برلمانات مصر على مدار التاريخ من حيث الصلاحيات والسلطات.

من جانبه، أعرب روجيه نكوندو دانج، رئيس البرلمان الأفريقي، في تصريحات صحفية خلال زيارته لمصر الشهر الماضي عن تطلعه لعقد اجتماعات البرلمان الأفريقي في مصر بمناسبة الاحتفال بمرور 150 عامًا على تأسيس البرلمان المصري، مؤكدًا أن تاريخ البرلمان المصري الذي يعد أقدم البرلمانات في أفريقيا يُمثل فخرًا للقارة بأكملها، كما يؤكد ما تشهده مصر من استقرار وتقدم.

وأشاد رئيس البرلمان الأفريقي بالتعاون القائم مع مجلس النواب المصري، مؤكدًا أهمية مواصلة العمل على تعزيز التواصل البرلماني بين جميع دول القارة بما يساهم في تنشيط الحياة النيابية على المستوى الأفريقي.

وأكد الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، خلال لقائه بـدانج، حرص مجلس النواب المصري على تطوير التعاون والتنسيق مع البرلمان الأفريقي، مشيرًا إلى أهمية الدور الذي يقوم به من أجل تعزيز التواصل السياسي والثقافي والإنساني بين شعوب القارة.

كما استعرض رئيس مجلس النواب الاستعدادات الجارية لعقد اجتماعات البرلمان الأفريقي في مصر بمناسبة مرور 150 عامًا على إنشاء البرلمان المصري، مؤكدًا حرص المجلس على عقد احتفالية عالمية بهذه المناسبة بما يعكس استعادة مصر لدورها البرلماني الرائد.