صدر حديثا عن دار الساقى اللبنانية ، الطبعة العربية من رواية ألبرتو مانغويل ” كلُّ الناس كاذبون” ، ترجمة: جولان حاجي
نبذة
شيطانٌ مسكين صاحب طفولة مضطربة، عبقريةٌ أدبيّة ومُغوٍ لا يقاوَم، رجلٌ عادي متنكّر في هيئة بطل، منتحلُ صفات بسيط ونزيه... أيٌّ من هذه الوجوه هو الوجه الحقيقي لأليخاندرو بِبيلاكوا؟
بين الأرجنتين وكوبا، وإسبانيا وفرنسا، يحاول صحافي فرنسي الكشف عن حقيقة هذا الرجل في عالم تسوده الأكاذيب المُحكمة، معتمداً على شهادات لقلّة من الذين عرفوه: حبيبته الأخيرة، رفيقه السابق في زنزانة السجن، غريمه اللدود، وحتى الكاتب ألبرتو مانغويل نفسه، لكنّها شهادات متناقضة ولا يعوَّل عليها.
بين السطور المشوّقة لهذه الرواية، على القارئ أن يكتشف الحقيقة.
ألبرتو مانغويل مؤلِّف موسوعيّ مشهود له عالمياً ومترجم وكاتب مقالات وروائي. ولد في بوينس آيرس، وانتقل إلى كندا عام 1982، ويعيش الآن في فرنسا حيث عيِّن مديراً لهيئة الفنون والآداب. صدر له عن دار الساقي “تاريخ القراءة”، “مع بورخيس”، “المكتبة في الليل”، “يوميات القراءة”، “فنّ القراءة”، “مدينة الكلمات”، وفي الرواية “عودة” و”عاشق مولع بالتفاصيل”.