أجمع الفقهاء على أن آخر وقت لنحر الأضحية هو ثالث أيام التشريق وقبل غروب الشمس ولا تجزئ بعد غروب شمس اليوم الثالث، ومن تركها لما بعد ذلك فلا تجزئ وقد ضاع عليه أجر وثواب الأضحية.

وقال الفقهاء إن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: "من ‏صلى صلاتنا ونسك نسكنا فقد أصاب، ومن نسك قبل الصلاة فإنه قبل الصلاة ولا ‏نسك له"، وعن جندب قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر، ثم خطب، ‏ثم ذبح، فقال "من ذبح قبل أن يصلي فليذبح أخرى مكانها، ومن لم يذبح فليذبح بسم الله‏‏".

وأوضحوا أن من ذبحها يوم عرفة أو بعد غروب شمس ثالث أيام التشريق فهي لحم قدمه لأهله وللفقراء ولا تجزئ أضحيته.