أكد هشام عكاشة رئيس البنك الأهلي المصري، أنه منذ إطلاق المبادرة وحتى نهاية شهر أغسطس الماضي تم تمويل عمليات شراء 12500 وحدة سكنية بقيمة إجمالية تتجاوز المليار جنيه.

ونوه عكاشة،في تصريحات له،بأنه نظرا للجهود التي تبذلها الدولة والتي أسفرت عن توافر الوحدات السكنية المتاحة لمحدودي ومتوسطي الدخل، وفي ضوء اقتناع المستفيدين بالمميزات غير المسبوقة التي توفرها المبادرة وتأكدهم من جديتها ومن رغبة الجهات المنفذة في إنجاحها، فقد حقق البنك طفرة قوية خلال شهري يوليو وأغسطس الماضيين.

وأسفرت عن تمويل شراء 2730 وحدة بإجمالي تمويلات بلغت 247 مليون جنيه وبمعدل نمو يزيد عن 28% في العدد و31% في قيمة التمويلات الممنوحة بالمقارنة بمثيلتها المحققة في نهاية العام المالي المنتهي في 30-6-2016، مشيرا إلى أن أغلب المستفيدين من هذه التمويلات يندرج تحت شريحة محدودي الدخل.

وأكد عكاشة أن البنك الأهلي أطلق منتج التمويل العقاري بهدف تمكين الأفراد محدودي ومتوسطي الدخل من الموظفين وأصحاب الأنشطة التجارية وأصحاب المهن الحرة من تملك وحدات سكنية بكافة المدن العمرانية الجديدة وبمشروعات الإسكان التي تقيمها الدولة لتلك الشريحة على مستوى الجمهورية، حيث يتم منح هذه التمويلات للأفراد المستفيدين وفقا للمحددات والشرائح التي عرفتها المبادرة بأسعار عائد منخفضة تبلغ 5 % أو7%سنويا لمحدودي الدخل، و8%سنويا لمتوسطي الدخل، 10.5% للفئة الأعلى من المتوسط، وبمدة سداد طويلة تصل إلى عشرين عاما.

وأرجع عكاشة نجاح البنك الأهلي في تمويل هذا العدد الكبير من العملاء إلى التعاون المستمر والمثمر مع كل من البنك المركزي المصري وصندوق التمويل العقاري، بالإضافة إلى دقة اختيار الفروع المكلفة بأداء الخدمة والتي تغطي كافة المناطق الجغرافية على مستوى الجمهورية والتي تقوم باتخاذ كل ما من شأنه التيسير على العملاء وتقديم الخدمة بالسرعة والدقة المعهودة على النحو الذي يحقق رضاءهم وبالصورة التي ترقى لاسم ومكانة البنك الأهلي، فضلا عن قيام البنك بتخصيص خدمة (الأهلي فون) رقم 19623 للرد على استفسارات العملاء المعنيين ولتوجيههم للفروع المختصة بأداء الخدمة.