اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن شكوك واشنطن حول استعداد موسكو للالتزام باتفاق الهدنة في سوريا “مضرة وغير منطقية”.
ونقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قوله - في مؤتمر صحفي اليوم الخميس إن “الأمريكيين ينظرون إلى استعداد بلادنا لتنفيذ الاتفاقات، ويرون أن نظام وقف القتال، بحسب ما تنقل وسائل الإعلام، يعتبر اختبارا لسمعة روسيا”. وأضافت أن طرح المسألة بهذا الشكل هو “أمر غريب”.
وأعربت زاخاروفا عن قلقها بشأن مثل هذه التصريحات الأمريكية رغم كل الإنجازات التي تم تحقيقها في جنيف، داعية الجانب الأمريكي إلى التعاون بشكل بناء.
وقالت الدبلوماسية الروسية “نعلم جيدا أن الولايات المتحدة قادرة على العمل عندما تريد ذلك. وننطلق من ضرورة التحول من مثل هذه التصريحات إلى عمل مسئول من أجل تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها”.
وأكدت زاخاروفا أن موسكو تتمسك بضرورة تنفيذ الاتفاق (الروسي - الأمريكي) بكل تفاصيله، بما في ذلك إنشاء مركز مشترك للتنسيق.
وصرحت بأن موسكو دعت منذ البداية ولا تزال تدعو إلى نشر كافة تفاصيل الاتفاقات التي توصلت إليها موسكو وواشنطن في جنيف حول سوريا، وذلك من أجل تجنب أي تفسيرات خاطئة لها أو تسريبات.
وقالت إن هذه الاتفاقات تتضمن - كذلك - التزامات واشنطن، مشيرة إلى أنها لا تريد أن تعتبر أن واشنطن تعترض على نشر تفاصيل اتفاقات جنيف حول سوريا لأنها لا تريد الكشف عن مسئوليتها وفقا لهذه الاتفاقات.