طرحت أستراليا اليوم الخميس قانوناً جديداً يسمح باحتجاز المدانين باتهامات ذات صلة بالإرهاب لأجل غير مسمى في مشروع قانون من المتوقع أن يوافق عليه البرلمان قريبا ربما الأسبوع المقبل.
وشددت أستراليا حال التأهب تحسبا لهجمات قد يشنها متطرفون من أبنائها بعدما شهدت عدداً من هذا النوع من الهجمات منها حصار مقهى في سيدني العام 2014 في عملية قتل فيها رهينتان إضافة إلى المسلح ومنها هجوم نفذه شاب عمره 22 عاماً الأحد الماضي مستلهما أفكار تنظيم داعش.
وسعت أستراليا أيضاً لتشديد المراقبة على من يشتبه في أنهم قد يمثلون مصدر خطر من خلال خفض الفئة العمرية المسموح بتتبع اتصالات أصحابها وتعقبهم إلى 14 سنة.
وقال رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم ترنبول هذا الشهر إن حوالى 100 شخص غادروا استراليا إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيمات مثل «داعش».