ألقت الشرطة الأمريكية في ولاية فلوريدا القبض على رجل تقول إنه نشر نصوصا معادية للاسلام في مواقع التواصل الاجتماعي، بتهمة اضرام النار عمدا في المسجد الذي كان يرتاده عمر متين الذي قتل 49 شخصا رميا بالرصاص في هجوم على ناد للمثليين.
وقالت الشرطة، وفقا لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى) اليوم الخميس، إن الاشرطة التي سجلتها أجهزة المراقبة اظهرت رجلا يقترب من المبنى مستقلا دراجة نارية، ثم يترجل ويتوجه نحو المبنى وهو يحمل قنينة مليئة بسائل وكمية من الاوراق قبل ثوان من اندلاع الحريق.
وتتعامل السلطات القضائية في فلوريدا مع القضية على انها “جريمة كراهية”، والمتهم الذي يدعى جوزيف مايكل شرايبر والبالغ من العمر 32 عاما، يواجه عقوبة بالسجن لا تقل عن 30 عاما في حال ادانته بالتسبب في الحريق الذي وقع الاثنين الماضي، وذلك حسبما قال مكتب مدير شرطة مقاطعة سانت لوسي.
ومن جهته، قال مسؤول الشرطة ديفيد ثومبسون إن المتهم شرايبر يمتلك دراجة نارية تشبه تلك التي ظهرت في التسجيلات، مشيرا إلى أن اخباريات من الجمهور ساعدت الشرطة في تعقب شرايبر الى مسكنه في بلدة بورت سانت لوسي المجاورة حيث عثرت على ادلة اضافية تثبت ضلوعه في الجريمة.
وكشف فحص لحسابات تابعة لشرايبر في مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود “العديد من المداخلات والتعليقات المعادية للاسلام”.
وكان الحريق اندلع في المسجد بعد منتصف ليلة الاثنين الماضي بقليل، توافقا مع حلول عيد الاضحى المبارك، فيما صنفت السلطات الحادث فورا على انه هجوم متعمد.
يذكر أن المركز الاسلامي في فورت بيرس تلقى العديد من التهديدات منذ اشير اليه علنا على انه المسجد الذي كان يرتاده متين.