أكد على عيسي، رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، أن 20% من الصادرات المصرية للحاصلات الزراعية من نصيب السوق الروسية بحجم 230 ألف طن سنويا، لافتا إلى أن رد فعل روسيا باتخاذها قرارا بمنع استيراد الموالح المصرية، نتيجة رفض الحكومة المصرية لاستيراد شحنات قمح روسي منذ تشديد لوائح فطر الإرجوت الشائع في الحبوب.

وأشار عيسى فى تصريحات لـ "صدى البلد"، إلى أن عدة شحنات يشتبه في احتوائها على مستويات ضئيلة من الفطر محتجزة منذ ذلك الحين في الموانئ الروسية بانتظار قرار السلطات المصرية إن كانت ستسمح بها وفقا للقواعد القديمة.

وأضاف أن المسألة تحتاج إلى إجراء محادثات بين الحانبين الروسي والمصرى للوقوف على حل المشكلة والاتفاق على قواعد معينة لعملية استيراد القمح من السوق الروسية، خاصة أن منع مصر الاستيراد للقمح الروسي سيؤثر عليهم بالسلب، وتعتبر مصر من أكبر مستوردى القمح في العالم.