قال مسؤول حكومي إن مجلس علماء إندونيسيا وهو أعلى مجلس إسلامي في البلاد أصدر فتوى بشأن حرق الأراضي والغابات في محاولة لوقف الضباب الدخاني الذي يغطي المنطقة كل عام.

والفتوى غير ملزمة لكنها تهدف إلى إثناء الشركات الزراعية والمزارعين عن استخدام أساليب القطع والحرق في أكبر اقتصاد بجنوب شرق آسيا.

وقال المتحدث باسم وزارة البيئة نوفريزال طاهر "عقد اجتماع بين وزير البيئة ومجلس علماء إندونيسيا الذي أصدر الفتوى رقم 30 لعام 2016 بشأن قانون حرق الغابات والأراضي."

وأضاف "المسألة هي أن (الحرق) الذي يلحق ضررا بالبيئة وفقا لقرار (المجلس) لا يجوز شرعا."

ولم يتسن الوصول للمجلس على الفور للتعليق ولم يتضح لماذا انتظر كل هذه المدة لإصدار الفتوى.

وفي كل عام تواجه إندونيسيا انتقادات من جارتيها سنغافورة وماليزيا بشأن الضباب الدخاني وعدم تمكنها من منع إشعال الحرائق.

وكانت حرائق العام الماضي بين الأسوأ في تاريخ المنطقة فقد سببت أضرارا للبيئة تقدر بمليارات الدولارات وأثرت على حركة الطيران وانتظام الدراسة بالمدارس لأسابيع بينما عانى الآلاف من أمراض تنفسية.