أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف صمود اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، قائلين إنهما اتفقا على تمديد الاتفاق لمدة 48 ساعة للسماح بوصول المزيد من المساعدات الإنسانية.
ونقلت قناة “سكاي نيوز عربية” الفضائية مساء اليوم /الأربعاء/ عن مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين قوله “كان ثمة اتفاق عام على أن الترتيب صامد وأن العنف انخفض بشكل كبير بالرغم من تقارير متقطعة عن العنف”.
وكانت الخارجية الروسية قد دعت واشنطن إلى فعل المزيد لدفع المعارضة السورية المعتدلة إلى إبعاد نفسها عن جبهة “فتح الشام” التي كانت تعرف سابقا بـ”النصرة”.
واعتبرت الرئاسة السورية نظام الهدنة الحالي في سوريا هشًا للغاية، فيما اتهم مصدر عسكري روسي جماعات المعارضة بخرق الهدنة ستين مرة في 48 ساعة.
من جهته، قال الجيش الروسي اليوم إن الجيش السوري مستعد للانسحاب المرحلي من طريق الكاستيلو في حلب، ولفت جنرال روسي إلى أن مقاتلات بلاده أحبطت هجوما لتنظيم “داعش” الإرهابي قرب حمص.
وكانت اتفاق الهدنة الذي توصلت إليه روسيا وأمريكا الجمعة الماضية، ينص على نزع السلاح على طريق الكاستيلو شمالي حلب.
وتهدف هذه الخطوة إلى فتح الطريق أمام إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المناطق المحاصرة بحلب.