طلب المدعى العام البرازيلي، اليوم "الأربعاء"، توجيه الاتهام رسميا بالفساد للرئيس الأسبق لويس ايناسيو لولا دي سليفا.

وذكرت شبكة تليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية أن المدعى العام البرازيلي قرر ذلك فى إطار التحقيقات الجارية بشأن امتلاك الرئيس الأسبق وزوجته لشقة فاخرة بأحد المنتجعات السياحية الشهيرة، دون الإعلان عن ذلك.

من جانبه، نفى دي سليفا امتلاك هذه الشقة - التى تقدر قيمتها بنحو 415 ألف دولار أمريكي-، مشيرا إلى أن وراء الاتهامات الموجهة إليه دوافع سياسية.

وأشارت الشبكة البريطانية إلى أن الشقة قامت بتشييدها إحدى شركات البناء المتورطة فى فضيحة فساد فى شركة بتروبراس النفطية العملاقة المملوكة للدولة.