رحب المخرج محمد شاكر بقرار وزارة الآثار بتخفيض نسبة رسوم التصوير السينمائي بالمناطق الأثرية إلى 50%، وطالب بضرورة تذليل العقبات وتسهيل استخراج تصاريح التصوير أيضا.

وقال شاكر – للنشرة الفنية بوكالة أنباء الشرق الأوسط – إن قرار تخفيض رسوم التصوير بالمناطق الأثرية سوف يدعم عملية الإنتاج السينمائي بشكل جيد، فضلا عن إظهار الصورة الحضارية لمصر من خلال المواقع الأثرية المتميزة ومضاعفة حصيلة الإنتاج الدرامي والسينمائي مما سيعود بنتائج بناءة على كل من المجالين الفني والسياحي أيضا.

وأضاف أن في تجربته الإخراجية الماضية بمسلسله “جراند أوتيل” الذى لعب دور البطولة فيه الفنان عمرو يوسف وعرض في دراما شهر رمضان الماضي اعتمد فيها بشكل كبير على تصوير أغلب مشاهده بمحافظة أسوان والتركيز على المناطق الطبيعية مما لاقى رد فعل جيدا لدي الجمهور، لافتا إلى أنه في مرحلة لاحقة سيصور العديد من المشاهد بمناطق أثرية بأعمال درامية أخرى.

وحول مشكلة تأخر استخراج تصاريح التصوير أوضح شاكر أن هذه المشكلة قابلته عند تصوير مسلسله “طريقي” الذى لعبت بطولته المطربة شيرين عبد الوهاب وعرض في دراما رمضان الماضي وكنا نريد أن نصور بعض المشاهد بالشاطئ التاريخي “عايدة” وتأخر استخراج تصريح التصوير لمدة 4 شهور مما أضاع الكثير من الوقت.

وبالنسبة لأعماله الفنية المقبلة أوضح أنه يدرس حاليا مع السيناريست تامر حبيب والمنتج محمد مشيش التحضير لعمل درامي جديد لم يتم الإعلان عن اسمه بشكل نهائي.

وكان قد وافق مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار في جلسته الأخيرة برئاسة خالد العناني وزير الآثار مطلع الأسبوع الجاري على تخفيض رسوم التصوير السينمائي والتليفزيوني بالمواقع والمتاحف الأثرية بنسبة 50% عن الرسوم المدرجة في اللائحة القديمة على أن تطبق نسبة التخفيض باللائحة بدءا من الأول من شهر نوفمبر القادم، وذلك بالتنسيق مع المركز القومي للسينما ووزارة الثقافة لتوفير التسهيلات اللازمة للتصوير داخل الأماكن الأثرية ودراسة المشكلات التي تواجه صناع السينما لوضع خطة للعمل بما يعود بالنفع على جميع القطاعات.