في ذكرى رحيل ملك الكوميديا حسن فايق

-صاحب الضحكة المميزة بدا حياته العملية وعمره 16 كبائع ملابس للسيدات

-كانت ازجاله ومونولوجاته سببا قويا في اذكاء الروح الوطنية في ثورة 1919

- كان الفنان الوحيد الذي يسمح له الريحاني بالارتجال والخروج عن النص

-لعبة الست الا خمسة الانسة حنفي الزوجة 13.. اشهر الأعمال

كانت معظم أعماله في السينما، في الدور ثاني او السنيد الا انه تمكن ببساطته وخفة دمه وضحكته الشقية في خلق مساحة منفردة ذات طبيعة مختلفة على الشاشة حتى رحيله في مثل هذا اليوم من عام 1980.

هو حسن فايق محمد الخولي الشهير بالفنان حسن فايق، ولد بمحافظة الاسكندرية عام 1898 بدا مشواره العملي وهو في السادسة عشر من عمره، وهو صاحب الضحكة الشهيرة، ونزل معترك الحياة بائع ملابس سيدات، فقد كان مستواه الاجتماعي يجعله يعتمد على نفسه ويكون مساعدا في تدبير نفقات المعيشة.

ظل حلم الغناء والتمثيل يراوده.. فقد كان يستمتع بغناء فرقة سلامة حجازي تعلم منه اصول الغناء، واصبح مغرما بغناء المونولوجات فكان يقوم بالغناء والتاليف والتلحين واشتهرت ازجاله بالنقد الاجتماعي والسياسي لما يحدث من تجاوزات بالمجتمع المصري.

قابل الفنان عزيز عيد وانضم لفرقته الفنية ثم كون مع يوسف وهبي وحسين رياض جمعية الاتحاد التمثيلية قدموا خلالها مسرحيات تاريخية كان يقوم فايق بتاليف بعضها بجانب الاشتراك فيها بالتمثيل.. اشترك مع نجيب الريحاني في العديد من الاعمال المسرحية وكانت مسرحية (ايس الجليس) هي اول عمل مسرحي الذي ضحك فيه ضحكته الشهيرة وكان ذلك عام 1939.

كانت ثقة نجيب اريحاني به كبيرة جدا فقد كان حسن فايق هو الفنان الوحيد الذي يسمح له الريحاني بالارتجال والخروج عن النص وفي هذا يقول فايق: «كان الريحاني يطمئن لموهبتي وامكانياتي الفنية فانا الفنان الوحيد المسموح له بان يرتجل و يخرج عن النصي موضحا لم يكن احدا يخرج لي اعمالي فانا مخرج اعمالي بنفسي».

كان له دورا كبيرا في اذكاء الروح الوطنية اثناء ثورة 1919 فقد كانت لازجاله ومونولوجاته اثرا كبيرا في رفع معنويات الشباب المصري وتعزيز روح الوطنية لديهم الامر الذي وطدت علاقته بالزعيم سعد زغلول.

بعد هذا الجهد والانتشار ذاع صيته في الاوساط الفنية وبدا اولا في الفرق المسرحية وقدم اعمالا مسرحية اعتبرت من اهم كلاسيكيات العمل المسرحي في الوطن العربي منها "حكم قرقوش- الدنيا لما تضحك- الستات ما يعرفوش يكذبوا- الا خمسة" .

وفي السينما كانت له تلك الشخصية المنفردة فقد حقق نجاحا كبيرا في مختلف الادوار، وأصبح الحصان الرابح في معظم الاعمال التي تتطلب شخيته المميزة فهو في لعبة الست شارع الحب الانسة حنفي زوجة 13 سكر هانم، امسك حرامي الي ان وصل رصيد اعماله السينمائية نحو 412 فيلما.

وفي احد حواراته الفنية القديمة كشف حسن فايق عن سر الضحكة التي تميز بها وكانت سبب شهرته فقال "اقتبستها من احد الباشاوات ايام زمان حيث شاهدته وهو جالسا في الصفوف الاولي بالمسرح وكان يضحك هذه الضحكة سواء كان المشهد يستدعي ذلك ام لا وكان الجمهور من حوله يضحك عند سماع ضحكته، مضيفا فاخذتها منه واصبحت من اهم علاماتي وسبب شهرتي بعد ذلك".

وفي اواخر السبعنيات بدا نجمه يخفق ويتواري حتي ابتعد عنه المنتجين وظل يعاني من الوحدة والاكتئاب والجحود من زملاء الوسط الفني ولم يسأل احد عنه سوى الفنان احمد مظهر الذي لم يكن من جيله حى تثاقلت عليه الامراض وظل حبيسا للكرسي فقد وهنت اعصاب قدميه ولم يعد ليقوي علي الحركة الا بمساعدة (العصا) ليرحل في 14 من سبتمبر من عام 1980 تاركا خلفه ميراثا ثريا من اشهر واهم الاعمال الفنية.