منذ فترة اختفى وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم من المشهد، وذلك بعد إقالته وأُشيع في ذلك الوقت عدد كبير من الأخبار حوله، فقيل أنه تم تحديد إقامته وقال البعض الآخر أنه سافر إلى الإمارات وبالفعل تم إلتقاط صور له وهو في الإمارات، إلا أنه وبعد فترة طويلة من اختفاؤه بل ونسيان المواطن المصري له ظهر فجأة وزير الداخلية المصري السابق محمد إبراهيم اليوم مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، والذي كان يزور منى لمتابعة الخدمات الموجهة للحجاج ومدى توفير الرعاية المناسبة.
جدير بالذكر أن محمد إبراهيم كان له الدور الأول في فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة، وظل بعدها لفترة في منصبه قبل أن تتم إقالته، وقد أثار ظهوره مع العاهل السعودي العديد من التساؤلات عن الدور الذي يقوم به في السعودية وهل تم تعيينه في أحد المناصب الأمنية هناك.