أوردت وكالة تاس أن رائدي فضاء روسيين وليس ثلاثة رواد سيمكثان في المحطة الفضائية الدولية بداية من ربيع عام 2017.
ويعود اختصار عدد رواد الفضاء إلى قرار الولايات المتحدة بالتخلي عن مركبة “بروغريس” الفضائية الروسية حتى تبدأ في استخدام مركباتها الخاصة، مما سيسبب تقليص عدد عمليات الإطلاق من 4 عمليات إلى 3 عمليات في السنة الواحدة.
ولا يكفي هذا العدد من الرحلات في السنة لتأمين تموين 3 رواد فضاء روس مقيمين في المحطة بشكل دائم، وبالتالي اقترح الطرف الأمريكي اختصار عددهم إلى رائدي فضاء اثنين، حتى تدشين قسم المختبر المتعدد الوظائف.
ومن المخطط تدشين هذا القسم بنهاية العام المقبل. وحال تنفيذ هذه الخطة سينطبق الاختصار المذكور على طاقم بعثة روسية واحدة فقط.
وسبق أن أبلغ مدير إدارة برامج الرحلات المأهولة في شركة “روسكوسموس” سيرغي كريكاليوف عن نية الشركة تقليص عدد رواد الفضاء في الطواقم الروسية لأسباب اقتصادية ولزيادة فعالية البحوث.