اقترحت طفلة سعودية، تعيش في ألمانيا، إدراج الحجاب في قائمة الرموز التعبيرية إيموجي، التي تطورها شركة يونيكود التكنولوجية.
وأرسلت ريوف الحميضي، وعمرها 15 عاما، مقترحا إلى شركة يونيكود غير الربحية، التي تراجع وتطور رموزا تعبيرية جديدة.
ونال اقتراحها دعم، ريديت أليكسيس أوهانان، أحد مؤسسي منتدى المحادثة على الانترنت. وإذا تمت الموافقة عليه، فإنه سيكون متوفرا في عام 2017.
ويعد النقاش بشأن الحجاب جانبا من الجدل الواسع بشأن تعدد الثقافات في أوروبا، إذ يدعو عدد من السياسيين إلى بذل المزيد من الجهد لإدماج الأقليات العرقية والدينية ، وتعد ألمانيا من أكثر الدول المستقبلة للاجئين .
وقد أرسلت ريوف مقترحها إلى شركة يونيكود، بعدما قرأت تقريرا عن تصميم الرموز التعبيرية، وساعدها عضو في إحدى اللجان الفرعية بالشركة في إعداد مقترح بطريقة رسمية.
وقالت ريوف في رسالتها إلى الشركة: "في عصر الرقمنة، أصبحت الصور عنصرا حاسما في التواصل، وبالنظر إلى حجم الاختلافات في العالم، يجب أن يكون لنا تمثيل فيه، وعليه فإننا نقترح إضافة رمزا تعبيريا "إيموجي" بالحجاب".
واستضاف فضاء "روديت" للمحادثة على الانترنت نقاشا بشأن مقترح ريوف، وأتاح لمستخدميه فرصة مناقشة فكرة الطفلة السعودية.
وطلب البعض التدخل في النقاش، بينما تساءل آخرون عن وجود الحجاب، واعتبروه وسيلة لاضطهاد المرأة ، و تعتزم لجنة التصميم تقديم نسخة نهائية لشركة يونيكود في نوفمبر.