كشف الدكتور محمد أبو النور ، المحلل السياسي والخبير بالشأن الروسي، أن موسكو عقب فرض الاتحاد الأوروبي حظر عليها بسبب جزيرة القرم طالبت السلطات المصرية زيادة حجم الصادرات من المنتجات الزراعية إلى 30 % بدلا من 17 %، مشيرا إلى أن العلاقات بين مصر وروسيا علاقات قوية ولا يمكنها التأثر بأي خلافات مهما كانت .

وأوضح أبو النور في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أنه ليس هناك أي خلافات سياسية بين موسكو والقاهرة وهو الامر الذي يؤكد أن سبب حظر المنتجات المصرية مؤقتا يرجع إلى عيوب فنية بها، مشددا على ضرورة دراسة الموقف مع الجانب الروسي وحل كافة المشاكل ومنع هذا الحظر سريعا.

وتجدر الاشارة إلى أن هيئة الرقابة الزراعية الروسية، قد اعلنت أنه قد تفرض قيودا مؤقتة على استيراد المنتجات الزراعية ذات الخطر الصحي المرتفع من مصر.