أكد الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، أن الدعاء مستجاب عند الشرب من ماء زمزم، سواء لأمر في الدنيا أو الآخرة، مستشهدًا بما روي عن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم-: «مَاءُ زمْزَمَ لِما شُرِبَ لَهُ».

وأضاف «جمعة» في فتوى له، أن العلماء ذكروا أنه يُستحبّ لمن شربَه للمغفرة أو للشفاء من مرضٍ ونحو ذلك أن يقول عند شربه: «اللَّهُمَّ إنَّهُ بَلَغَنِي أنَّ رَسُولَ اللّه صلى الله عليه وسلم- قال: «ماءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِبَ لَهُ» اللَّهُمَّ وإني أشْرَبُهُ لِتَغْفِرَ لي، وَلِتَفْعَلَ بي كَذَا وكَذَا «ويذكر الإنسان حاجته ومطالبه»، فاغْفِرْ لي أوِ افْعَلْ. أو: (اللَّهُمَّ إني أشْرَبُهُ مُسْتَشْفِيًا بِهِ فَاشْفِني)، ونحو هذا.