تكرار فكرة تقديم البرامج لا تزال تراودني

الأدوار المركبة اختياراتي الفترة المقبلة

منذ أن جاءت الى القاهرة والجمهور المصري يعشقها، حيث تتميز بخفة الدم والتأني في اختياراتها الفنية، سواء في الاعمال الدرامية أو السينمائية أو الغنائية، ودائما ما تدافع عن المرأة في أغانيها، وهدفها هو أن تصل رسالتها الي الجمهور، ولا يهما الكيف بقدر القيمة التي تصل لعشاقها ومحبيها.. إنها الفنانة نيكول سابا التي استطاعت أن تحجز لها مكانا مميزا على الساحة الفنية وفي قلوب المصريين أيضا.

وتقدم نيكول شخصية جديدة عليها خلال الأيام المقبلة من خلال مسلسل "ولاد تسعة" بطولة خالد سليم وخالد زكي وهبة مجدي وسهير الصايغ وميار الغيطي وإلهام عبد البديع وبيومي فؤاد ورحمة حسن ولقاء سويدان وحسام فارس وإسلام جمال وإنعام سالوسة وحنان سليمان، ومن تأليف فداء الشندويلي وإخراج أحمد شفيق وإنتاج شركة المتحدين للإنتاج الإعلامي بمشاركة المنتج صادق الصباح.

تقول الفنانة نيكول سابا في حديثها لـ"صدى البلد" ان دوري في مسلسل "ولاد تسعة " يعتبر نقلة في مشواري الفني خاصة أن الدور جديد عليّ و"الشخصية التي أجسدها تمر بمشاكل وأزمات بسبب ظروف الحياة، فأنا أقدم أكثر من شخصية، فهي مصرية لبنانية، وهذه النقطة لم يستغلها المنتجون في أدائي حتى الآن، لكن استطاع منتج هذا العمل أن يستغلها".

وعن كواليس العمل أوضحت .. هناك حالة من الحب والتعاون تجمع بين فريق العمل وأعتقد أن هذا سوف يظهر علي الشاشة فأنا سعيدة بالتعاون مع هؤلاء الاشخاص على الشاشة ، و"ولاد تسعة" يضم بالفعل مجموعة كبيرة من النجوم على رأسهم خالد سليم وخالد زكي وهبة مجدي وسهير الصايغ وميار الغيطي وإلهام عبد البديع وبيومي فؤاد ورحمة حسن ولقاء سويدان وحسام فارس وإسلام جمال وإنعام سالوسة وحنان سليمان، ومن تأليف فداء الشندويلي وإخراج أحمد شفيق وإنتاج شركة المتحدين للإنتاج الإعلامي بمشاركة المنتج صادق الصباح.

وتابعت :"أما المخرج أحمد شفيق فهو مخرج متميز ،وأنا عن نفسي أصبح لدي معايير خاصة في اختيار الدور بداية من الورق وفريق العمل لان الفنان لابد أن يتأني لان الاعمال هي الباقية له".

وأضافت: "سبب ابتعادي عن السينما حرصي الدائم علي اختيار الأدوار التي تترك بصمة لدي الجمهور كما فعل نجوم الزمن الجميل والتي لا تزال أعمالهم راسخة في عقولنا".

وعن الدور الذي تتمني تقديمه قالت: "الأدوار المركبة هي التي اركز فيها الفترة القادمة وأحاول دائما الابتعاد عن الأدوار السهلة التي لا تترك لي بصمة عند الجمهور".

وأشارت إلى أن الفنان الموهوب يستطيع أن يقدم كل انواع الفنون ففي التليفزيون التواصل أسهل مع الجمهور، لأنه يعتمد على الصورة، بينما الإذاعة تعتمد على الصوت فقط وهو ما يجعل الفنانين يحاولون عن طريق الصوت فقط إثارة خيال الجمهور، لذلك يجب أن يقوم الفنان بتغيير صوته طوال الوقت حتى تصل الفكرة والحالة للجمهور، لذلك فالإذاعة هي أصعب عمل فني يمكن أن يقدم، وتنفيذه صعب بالفعل.

وشددت نيكول أنه لا مانع من تقديم برنامج، ولكن بشرط أن تكون فكرته جديدة من حيث الشكل والمضمون، وأضافت أن فكرة تقديم البرنامج ليست جديدة بل إن هناك مجموعة كبيرة من الفنانين نجحت في فكرة تقديم البرامج والعكس.

وعن فكرة انضمام ابنتها الي التمثيل تقول:" أنا أترك لها الحرية الشخصية في اختياراتها ولكن بالنسبة أنني كام علي أن أعطي لها النصيحة بأن هذه المهنة تحتاج الي مجهود كبير فأنا عند دخولي التمثيل كنت لا أجد من ينصحني بأن هناك صعوبات كبيرة سوف تواجهني ولكن في النهاية كما قلت لكن أنا لا أجبر نيكول علي أي شئ فانا أعشقها وأتمني أن تعيش حياة سعيدة ومستقرة فانا كنت اتمتع بالحظ الجيد في عملي وفي حياتي الشخصية وزواجي من الشخص الذي أحبه وانجابي لها فلا أعرف هل سيكون حظها مثلي ام لا خاصة أن الفن المهنة الوحيدة التي من الممكن أن تنسي نفسك خاصة بعد النجاح الكبير الذي من الممكن تحقيقه".