قال الحقوقي و البرلماني السابق ” محمد العمدة” معلقاً اليوم على مبادرة واشنطن، أنه يقدر أي جهود لتوحيد الصف الثوري المصري.
وأضاف العمدة من خلال تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي المصغر ” تو يتر”، موضحاً ترحيبه الشديد لأي مبادرة توحد الجميع، قائلاً : ”  أقدر أي جهود لتوحيد الصف الثوري لإزاحة حكم العسكر باعتباره الأولوية الواقعية للشعب مع تحفظي علي فقرة 5 من البيان تحتاج توضيح”.
حيث أن المادة 5 في هذه المبادرة تنص على ” أن الدولة لا هوية ولا مرجعية لها إلا مدنيتها، ولا مؤسسات دينية تابعة لها، بحيث لا يتدخل الدين في الدولة، ولا تتدخل الدولة في الدين، وتصدر القوانين والممارسات التي تتعلق بها على مسافة واحدة من جميع المواطنين أعمالا لقيمة المساواة وعلى قاعدة المواطنة”، مما أثار حالة من الإرتباك لدى البعض يريدون التوضيح .