تمر اليوم، 14 سبتمر، الذكرى التاسعة على رحيل الفنان حسين الشربيني، الذي توفي عام 2007، تاركاً وراءه رصيدا غنيا تنوع بين السينما والمسرح والدراما التليفزيونية بين الكوميديا والتراجيديا وأدوار الشر.

البداية

ولد الفنان حسين الشربيني في القاهرة في 16 نوفمبر 1935.. درس علم النفس والاجتماع في كلية الآداب بجامعة القاهرة، وتخرج في 1958، ودرس بعد ذلك في المعهد العالي للفنون المسرحية بناء على نصيحة أستاذه بالجامعة والمشرف الفني وقتئذ الدكتور رشاد رشدي.
عمل حسين الشربيني بعد التخرج صحفيًا في جريدة الجمهورية ثم عمل في التليفزيون المصري بعد افتتاحه في عام 1960، ثم التحق حسين لاحقًا بمسرح التليفزيون الذي قدم من خلاله عدة مسرحيات منها: “شقة للإيجار”، “من أجل ولدي”.

أعماله

عمل حسين في السينما للمرة الأولى في عام 1964 من خلال فيلم (المارد)، وازدادت تباعًا مشاركاته السينمائية، منها: أنا اللي قتلت الحنش، إلحقونا، أبوكرتونة، ضحك ولعب وجد وحب، ضربة شمس وفي سنواته الأخيرة تعرض لمضاعفات مرض السكري بالإضافة إلى إصابته بكسر في مفصل القدم اليسرى ما أبعده عن الفن حتى وفاته في 14 سبتمبر 2007 عن عمر يناهز 72 عامًا.