واصل حجاج بيت الله الحرام رمي الجمرات الثلاث في ثاني أيام التشريق اتباعا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم مواصلين مناسك الحج فيما يستعد المتعجلون للانصراف من منى إلى مكة لاداء طواف الوداع.
وبدأ الحجاج أمس رمي الجمرات الثلاث فى أول أيام بدءا من الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى بسبع حصيات لكل جمرة ، يكبرون مع كل حصاة ، ويدعون بما شاؤوا بعد الصغرى والوسطى مستقبلين القبلة .
وأيام التشريق ، ثلاثة في العدد يقضيها حجاج بيت الله الحرام على صعيد منى ، أو يقضون يومين لمن أراد التعجل ، وإذا رمى الحاج الجمار ” ثاني أيام التشريق ” كما فعل أمس فى اليوم الاول أباح الله جل وعلا له الانصراف من منى إذا كان متعجلا وهذا يسمى النفر الأول ، وبذلك يسقط عنه المبيت ورمي اليوم الأخير بشرط أن يخرج من منى قبل غروب الشمس وإلا لزمه البقاء لليوم الثالث.
وفي اليوم الثالث من أيام التشريق الذي يوافق غدا الخميس يرمي الحاج كذلك الجمرات الثلاث كما فعل في اليومين السابقين ، ثم يغادر منى إلى مكة ويطوف حول البيت العتيق للوداع ليكون آخر عهده بالبيت امتثالا لأمره صلى الله عليه وسلم الذي قال “لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت ” ، وفي ترك طواف الوداع دم لأنه واجب ، ولا يعفى منه إلا الحائض والنفساء ثم الرحيل من مكة.
وتستقبل المدينة المنورة بدءا من اليوم طلائع وفود ضيوف الرحمن المتعجلين الذين من الله تعالى عليهم بأداء فريضة الحج لهذا العام 1437هـ لزيارة المسجد النبوي والصلاة فيه والتشرف بالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه - رضوان الله عليهما -، إذ يتوقع أن يصل عشرات الآلاف من حجاج بيت الله إلى المدينة المنورة يومي الخميس والجمعة القادمين.
وباشرت مختلف القطاعات بالمؤسسة الأهلية للأدلاء في المدينة المنورة اليوم أداء مهامها بكامل طاقتها من خلال 56 مرفقا لخدمة ضيوف الرحمن حجاج بيت الله الحرام زوار مسجد نبيه عليه أفضل الصلاة والسلام، وكانت المؤسسة قد اقتصرت عملها خلال تواجد الحجاج بمكة المكرمة على أعمال الطوارئ .
وأكد المتحدث الرسمي باسم أدلاء المدينة، الدليل كمال بن أحمد خليفة جاهزية المؤسسة لاستقبال أكثر من 550 ألف حاج يتوقع وصولهم للمدينة المنورة خلال موسم ما بعد الحج بعد أن أدوا مناسك الحج بدءا من مساء اليوم، مبينا أن المؤسسة ومن خلال مرافقها المتمثلة في 17 مكتبا للخدمة الميدانية و 16 مكتبا مساندا و 12 إدارة ، بالإضافة إلى 8 لجان وثلاثة مراكز استقبال استطاعت أن تخدم خلال موسم ما قبل الحج أكثر من 716 ألف حاج.